• الثلاثاء 02 ربيع الأول 1439هـ - 21 نوفمبر 2017م

جواهر القاسمي تدعو المجتمع لدعم رؤية «القافلة الوردية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 27 فبراير 2017

الشارقة (الاتحاد)

أكدت قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، الرئيس المؤسس لجمعية أصدقاء مرضى السرطان، أن المجتمع الإماراتي بات يشكل نموذجاً إنسانياً فريداً في وحدته، وتكاتفه، وتعاون أبنائه ووقوفهم إلى جانب بعضهم، وجانب المحتاجين والمتضررين في مختلف بلدان العالم، فحجم المبادرات الخيرية، والإنسانية في الدولة تؤكد أننا بنينا بلادنا على حب الخير، وأمان العائلة الواحدة.

جاء تصريح سموها قبيل انطلاق مسيرة فرسان القافلة الوردية 7 مارس، من نادي الشارقة للفروسية والسباق برعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، حيث ستجوب إمارات الدولة كافة، لتحط رحالها في العاصمة أبوظبي في ختام فعالياتها 17 مارس.

وقالت سموها: إن المسيرة التي تقودها القافلة الوردية، لا تشكل مسيرة لتعزيز الوعي بمرض سرطان الثدي وحسب، وإنما تشكل مسيرة للعمل الإنساني والخيري في الإمارات بصورة عامة، فهي رسالة تبعثها الشارقة إلى مختلف أحياء، ومدن الدولة، وتبعثها إلى بلدان المنطقة والإقليم، لتكون نموذجاً يستهدى به في العمل الإنساني، والمبادرات الصحية، فإن النتائج التي حققتها القافلة خلال الأعوام الماضية تمنحنا الأمل، وتؤكد أن القافلة تمضي في طريقها الصحيح، حيث قدمت القافلة منذ انطلاقها إلى اليوم فحوصاً طبية مجانية للكشف المبكر لـ41391 مواطناً ومقيماً من الجنسين.

ودعت سموها المجتمع الإماراتي رجالاً ونساءً في مختلف أنحاء الدولة إلى المبادرة للكشف عن سرطان الثدي، من خلال زيارة العيادات الطبية المتنقلة المصاحبة للقافلة الوردية التي ستكون في كل إمارة حسب جدول مسيرتها، وإعطاء المعلومات الكافية واللازمة للكوادر الطبية، والأخذ بالنصائح التي سيقدمها الأطباء، وأكدت سموها على أهمية الكشف المبكر في رفع نسبة الشفاء من المرض.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا