• الاثنين 10 جمادى الآخرة 1439هـ - 26 فبراير 2018م

«فيتش» للتصنيف تعتبر نظام العملة الجديد في مصر «خطوة إيجابية»

الجنيه المصري يواصل تراجعه في رابع عطاء للعملة الصعبة من البنك المركزي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 04 يناير 2013

القاهرة (رويترز) - واصل الجنيه المصري تراجعه أمس في رابع عطاء للعملة الصعبة من البنك المركزي وسجل مستوى قياسيا منخفضا جديدا في سوق بين البنوك لكن وتيرة الهبوط تباطأت عما كانت عليه في وقت سابق هذا الأسبوع.

وقال البنك المركزي إنه باع 74,9 مليون دولار للبنوك في عطاء أمس حيث كان أقل سعر مقبول هو 6,3860 جنيه للدولار. وكان أقل سعر مقبول أمس الأول هو 6,3510 جنيه للدولار. وفقد الجنيه أكثر من 3% من قيمته مقابل الدولار هذا الأسبوع في عطاءات البنك المركزي التي بدأت يوم الأحد ضمن نظام جديد للعملة يهدف لإبطاء استنزاف احتياطيات النقد الأجنبي التي قال البنك إنها تراجعت إلى مستوى حرج.

وفي سوق بين البنوك تراجع الجنيه إلى نحو 6,42 جنيه للدولار مسجلا مستوى قياسيا جديدا من نحو 6,39 جنيه أمس الأول. وباع البنك المركزي 75 مليون دولار في كل من العطاءات الأربعة هذا الأسبوع.

ويقول اقتصاديون إن البنك لا يستطيع الاستمرار في العطاءات اليومية نظرا لانخفاض احتياطيات النقد الأجنبي. وبلغت الاحتياطيات الأجنبية 15 مليار دولار في نوفمبر وهو رقم يقول اقتصاديون إنه يغطي واردات أقل من ثلاثة أشهر.

ومن المتوقع أن ينشر البنك المركزي أرقام الاحتياطي الأجنبي لشهر ديسمبر في غضون أيام. ووقعت البلاد في أزمة بعد الإطاحة بالرئيس السابق حسني مبارك في الثورة التي اندلعت عام 2011 لكن موجة جديدة من الاضطرابات السياسية هزت الاقتصاد في الأسابيع الماضية ودفعت المصريين للمسارعة إلى تحويل الجنيهات إلى دولارات.

إلى ذلك، قالت مؤسسة فيتش للتصنيف الائتماني أمس إن نظام العملة الجديد في مصر حقق مزيدا من الشفافية ودفع الجنيه للتراجع لكنه يبرز نقصا شديدا في العملة الأجنبية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا