• الجمعة 07 جمادى الآخرة 1439هـ - 23 فبراير 2018م

النجيفي يطالب السلطات بوقف «التسويف والمماطلة»

«هيومن رايتس»: حكومة العراق تقسو على المعتقلين والمحتجين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 03 فبراير 2013

هدى جاسم (بغداد) - قالت منظمة «هيومن رايتس ووتش» المعنية بحقوق الإنسان إن الحكومة «تقسو بشدة» على المعارضة والمحتجزين والمتظاهرين والصحفيين، وأنها «قلصت» على نحو مؤثر المساحة المتاحة للمجتمع المدني المستقل والحرية السياسية، فيما طالب رئيس مجلس النواب العراقي أسامة النجيفي أمس الحكومة العراقية بوقف المماطلة والتسويف في تنفيذ مطالب المعتصمين، مؤكداً أنه «آن الأوان لتنفيذها». واتهم التحالف الكردستاني الحكومة العراقية برئاسة نوري المالكي بوضع الكتل السياسية بين خياري التقسيم والحرب وسط حملة مداهمات قامت بها قوات الأمن، واعتقلت 11 شخصا من الموصل بزعم الإرهاب.

ووصفت منظمة هيومن رايتس ووتش في تقريرها العالمي لعام 2013 أمس إن «نظام القضاء في العراق محطم» ودعت إلى تعديل النظام القضائي الجنائي لأنه بات يشكل مصدر قلق كبير للعراقيين. وقالت إيرين إيفيرس الباحثة في المنظمة الأميركية التي تتخذ من نيويورك مقرا لها إن «أوضاع حقوق الإنسان في العراق لا تزال هشة وضعيفة جراء ممارسات قوات الأمن والجيش التي تصدت للاحتجاجات السلمية بوسائل الترهيب، والتهديد والعنف وقامت باعتقال المتظاهرين والصحفيين».

واستعرض التقرير الانتهاكات التي وقعت لحقوق الإنسان منذ بداية العام الماضي من «استخدام القوة ضد تظاهرات ساحة التحرير إضافة إلى الانتهاكات في السجون وعمليات الاعتقال وطرق انتزاع الاعترافات». وتابع تقرير هيومن رايتس ووتش إن «سوء النظام القضائي الجنائي يشكل قلقا كبيرا في العراق، وإن من أولويات الحكومة العراقية لعام 2013، إن تعديلا على هذا النظام يجري لضمان تنفيذ القانون العراقي للإجراءات الجنائية بشكل أفضل».

وأضافت «على الحكومة أن تحقق في مزاعم انتهاك حقوق المحتجزين وخاصة النساء، كما يجب عليها أيضا التحقيق مع قوات الأمن المسيئة، وفي مزاعم المحتجزين بأن القضاة والضباط يستغلون القانون العراقي لمكافحة الإرهاب في التضييق على مدنيين أبرياء».

وتحدثت هيومن رايتس ووتش مع عدد من المحامين وأفراد عائلات محتجزين فقالوا إن «موكليهم أو ذويهم اتهموا بالإرهاب بموجب المادة 4 من قانون مكافحة الإرهاب بعد أن حصلت السلطات على اعترافات باللجوء إلى التهديد والانتهاكات البدنية».

وأشارت إلى أنه «بينما كانت المظاهرات المطالبة بالإصلاح في العالم العربي تجتاح المنطقة، كانت الحكومة العراقية تركز على تقليص حق العراقيين في حرية التجمع». ... المزيد