• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

وجهة عائلية مثالية وعنوان للبهجة والمرح

1.4 مليون «حالة فرحة» في القرية العالمية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 03 فبراير 2015

دبي (الاتحاد)

شهدت الفعاليات التي نظمتها القرية العالمية بمناسبة احتفالات الدورة العشرين لمهرجان دبي للتسوق نجاحاً كبيراً، حيث استقطبت الوجهة السياحية أعداداً كبيرة من السياح والمقيمين للاستمتاع بالأنشطة والعروض الترفيهية إلى جانب تجربة التسوق المتفردة، ووصل العدد الإجمالي لضيوف القرية العالمية خلال شهر يناير أكثر من 1.4 مليون زائر.

وأعرب أحمد حسين بن عيسى، الرئيس التنفيذي للعمليات في القرية العالمية، عن سعادته باستقطاب القرية العالمية لهذه الأعداد الهائلة من الضيوف خلال مهرجان دبي للتسوق، وقال: «تُعد الأرقام القياسية التي سجلتها أعداد الضيوف في القرية العالمية خلال مهرجان دبي للتسوق هذا العام سابقة استثنائية فاقت السنوات السابقة كافة، وهي تعكس بلا شك النجاح الكبير للقرية العالمية ومهرجان دبي للتسوق خلال احتفالاته بالدورة العشرين، وقد حرصنا على أن نثري تجربة الضيوف بجدول حافل من الفعاليات الترفيهية التي تختلف عن أية وجهة أخرى ليتمكن الضيوف من الاستمتاع بتجربة تفوق التوقعات في كل زيارة، ويمكننا قياس نجاح جهودنا بالأعداد التي حققتها القرية العالمية في شهر يناير والتي وصلت إلى أكثر من 1.4 مليون ضيف».

واستقبلت القرية العالمية ضيوفها وسط أجواء مفعمة بالمرح والترفيه العائلي، وقامت بتقديم توليفة متميزة من الفعاليات الممتعة خصيصاً لاحتفالات الدورة العشرين، لإضفاء أجواء من السعادة والفرح بين الصغار والكبار واستكمالاً للأجواء الكرنفالية في أرجاء دبي كافة، بالإضافة إلى التمتع بأفضل تجربة تسوق ومأكولات عالمية في أجواء متميزة. وقد كان الجمهور على موعد من التسلية والترفيه مع عروض الأسبوع الختامي للمهرجان، والتي شملت جدولا حافلا بالبهجة مع فعاليات سيرك البهجة وأسياد الإضاءة وملوك الجدران والتي تم تقديمها للمرة الأولى في دبي حصرياً بالقرية العالمية. كما شملت العروض الأخرى التي قدمت خصيصاً لمهرجان دبي للتسوق، فرقة سترينج فيفر في فقرة حافلة بمزيج متناغم يجمع ما بين الإيقاعات الموسيقية المعروفة والكوميديا المسرحية، وفرقة ستومب درمرز في مشهد متميز وغير مألوف يستخدم فيه الراقصون مجموعة متنوعة من الأدوات اليومية العادية، والفرقة الموسيقية سايد واك التي رسمت البسمة على وجوه الصغار والكبار والعائلات في القرية العالمية، بعزف المقاطع الموسيقية لأشهر الأغاني من كل الأنواع، بالإضافة إلى عرض «أكابيلا» للغناء الشعبي الذي قدمته فرقة الغناء الشعبية من نيويورك في أجواء احتفالية مبهجة، أما الأطفال فقد كانوا على موعد مع التسلية بمشاهدة العرض الموسيقي ميوزيكال سبيكتاكيلور الذي قدمته فرقة الراقصة المؤلفة من مجموعة من الفنانين الموهوبين وهم يرتدون أزياء مماثلة للشخصيات الكرتونية المشهورة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا