• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

استقبال الأبطال لأوباميانج العائد على «طائرة الرئيس»

توريه لـ «الكاف»: حرماني من لقب «الأفضل» قرار «مخجل»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 10 يناير 2016

محمد حامد (دبي)

شن يايا توريه، نجم فريق مان سيتي ومنتخب كوت ديفوار هجوماً حاداً على الاتحاد الأفريقي لكرة القدم عقب الإعلان عن نتائج أفضل لاعب أفريقي لعام 2015، حيث أكد أن حرمانه من اللقب وتتويج الجابوني بيير إيمريك أوباميانج باللقب يؤكد أن أفريقيا لا تحترم نجومها ولا بطولاتها، في إشارة إلى فوز كوت ديفوار بلقب أمم أفريقيا في فبراير الماضي، ومن ثمَّ كان هو أي «توريه» أحق باللقب من غيره.

وعقب الإعلان عن فوز «أوبا» كما يلقب في ألمانيا حيث يلعب لفريق بروسيا دورتموند بلقب أفضل لاعب أفريقي، تحدث توريه لوسائل الإعلام العالمية، وتحديداً إحدى المحطات الفرنسية والتي نقلت عنها صحيفة «دايلي ميل» هذه التصريحات، فقال «أشعر بخيبة أمل كبيرة، من المحزن أن أرى الاتحاد الأفريقي، والكرة الأفريقية عموماً في هذا الموقف، بالنسبة لي أرى أن هذا القرار يؤكد عدم اهتمامهم أو احترامهم بالكرة الأفريقية، فقد تجاهلوا فوز كوت ديفوار بلقب بطولة أمم أفريقيا».

وتابع توريه «مثل هذه التصرفات تجلب الشعور بالخجل لأفريقيا، لا يوجد ما يمكنني أن أفعله، لكنني أؤكد أن هذه التصرفات والقرارات تؤكد حقيقة أن أفريقيا لا أهمية ولا وزن لها بالنسبة لهم، كان يجب عليهم احترام تتويج كوت ديفوار بلقب أمم أفريقيا، وكان يجب أن ينعكس ذلك على قرار اختيار أفضل لاعب في القارة».

واختتم توريه الذي سبق له التتويج بلقب أفضل لاعب أفريقي في آخر 4 سنوات تصريحاته النارية قائلاً «ما يفعلونه يؤكد أن رؤيتهم تتجه إلى خارج القارة، أفريقيا ليست في مستوى رؤيتهم، قارتنا ليست مهمة في أعيننا، إنه أمر يثير الشفقة».

وعلى الرغم من انتقادات توريه الحادة للاتحاد الأفريقي لكرة القدم، نظراً لتجاهل الإنجاز الإيفواري، وكذلك ما قدمه توريه مع مان سيتي، حيث يعد واحداً من أكثر اللاعبين تأثيراً في انتصارات مان سيتي، إلا أن أوباميانج قدم هو الآخر مستويات مبهرة مع دورتموند منذ التحاقه بصفوف الفريق الموسم قبل الماضي، فقد سجل 68 هدفاً في 119 مباراة بمختلف البطولات. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا