• السبت 09 شوال 1439هـ - 23 يونيو 2018م

مديرة مركز «زايد للعلوم الصحية» لـ «الاتحاد»:

26 مليون درهم لتمويل 51 بحثاً تعالج قضايا صحية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 18 فبراير 2018

حوار: محسن البوشي

تبنى مركز الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان للعلوم الصحية بجامعة الإمارات 51 مشروعا بحثيا معمقا تعالج القضايا والتحديات الصحية التي تواجه المجتمع المحلي، بقيمة تمويل إجمالية قدرها 26.3 مليون درهم تقريبا، بحسب الأستاذة الدكتورة فاطمة ناصر سعيد المسكري مديرة المركز.

ويأتي ذلك امتدادا لجهود وإسهامات المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، في تطوير خدمات الرعاية الصحية لتحسين صحة السكان وتوسيع قاعدة انتشارها في مختلف مناطق الدولة. وأوضحت مديرة مركز الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان للعلوم الصحية في حوار مع «الاتحاد» إن المركز يحظى بدعم ومتابعة من مؤسسة الشيخ زايد للأعمال الخيرية والإنسانية التي خصصت ريعا سنويا لدعم وتفعيل أنشطته وإسهاماته البحثية، لافتة إلى أن المركز يعمل منذ إطلاقه قبل نحو 5 سنوات في كلية الطب والعلوم الصحية بالجامعة على تعزيز دور البحث العلمي وتشجيع طلبة الدراسات العليا وأعضاء هيئة التدريس والباحثين بالجامعة على تفعيل جهودهم وإسهاماتهم.

وأشارت إلى أنه وبالتزامن مع عام زايد 2018، يعنى المركز بإجراء البحوث المعمقة بمجال الصحة الغذائية، الطب الجزيئي والجينات الوراثية وغيرها من القضايا والتحديات الصحية التي تواجه المجتمع المحلي، وأنجز ضمن قائمة الأبحاث التي نفذها دراسات مهمة حول صحة أهل العين، أمراض الشيخوخة، الاضطرابات الخلقية الوراثية، إصابة عضلة القلب، مسببات الأمراض واعتلال الصحة، بالإضافة إلى دراسة 300 من حالات الاضطراب الجيني الموروثة تم رصدها لدى السكان.

مشروعات بحثية عميقة

واستعرضت مديرة المركز بالأرقام والإحصائيات قائمة إنجازاته التي حققها، حيث بلغ إجمالي عدد المشاريع التي تبناها المركز العام الماضي 11 مشروعا بحثيا مولها قطاع الدراسات العليا بالجامعة بمبلغ 6.6 مليون درهم تقريبا ويتوقع إنجازها العام المقبل، تتناول عددا من القضايا الصحية من بينها (تأثير مكملات الزنك على مستوى السكر في الدم في حالة ما قبل الإصابة بالسكري عند البالغين في الدولة)، (الخصائص الدوائية المضادة للأكسدة في نوى التمر)، (دراسة علمية حول صحة أهل العين)، (دراسة حول أمراض الشيخوخة)، ومشروع بحثي لكشف الأساس الجيني للاضطرابات الخلقية الوراثية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا