• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

مفاجأة كشفتها «موندو ديبورتيفو»:

بالأرقام.. معدل أهداف الريال لا يتأثر بغياب رونالدو!!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 03 فبراير 2015

محمد حامد (دبي)

أثبت ريال مدريد أنه ليس فريق «النجم الأوحد»، وعلى الرغم من التألق اللافت للبرتغالي كريستيانو رونالدو في السنوات الأخيرة وحصوله على لقب أفضل لاعب في العالم للمرة الثانية على التوالي والثالثة في مشواره الكروي، إلا أن غيابه عن مباريات «الملكي» ليس مؤثراً بالصورة التي قد يتوقعها البعض، بل ليس له تأثير مطلقاً على المعدل التهديفي للريال.

الإحصائيات التي كشفت عنها صحيفة «موندو ديبورتيفو» الإسبانية تشير إلى أن «الدون» منذ التحاقه بصفوف الريال موسم 2009- 2010 غاب عن 44 مباراة، شهدت تسجيل الريال 110 أهداف بمعدل 2.5 هدف في المباراة الواحدة، فيما كان رونالدو حاضراً في 277 مباراة بمختلف البطولات، وفي هذه المواجهات أحرز الريال 710 أهداف، والمفاجأة أنه نفس معدل التهديف في غيابه أي 2.5 هدف في المباراة.

الأرقام تشير كذلك إلى أن غياب رونالدو عن الريال 44 مباراة حدث لأسباب مختلفة، وهي الإيقاف والعقوبات في 10 مباريات، و9 بقرار فني من الجهاز الفني، و25 مباراة لأسباب تتعلق بالإصابات واللياقة البدنية، وجاءت العقوبة الأخيرة التي تغيب بسببها عن مباراة الريال الماضية أمام ريال سوسييداد، المواجهة المقبلة أمام إشبيلية لتثير القلق في صفوف الجماهير المدريدية، ولكن تألق كريم بنزيمة ورفاقه بالفوز برباعية مقابل هدف على سوسييداد، دفع صحيفة موندو ديبورتيفو في البحث عن تأثير غياب «الدون» من الناحيتين الرقمية والإحصائية، لتكون المفاجأة أن غيابه ليس مؤثراً، وخاصة على المعدل التهديفي.

وقد لا يكون غياب رونالدو مؤثراً من الناحية التهديفية، ولكنه مؤثر حتماً من الجانب التكتيكي، فقد قرر المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي تغيير طريقة وخطة الريال، من 4-3-3 إلى 4-2-2 بسبب عدم مشاركة رونالدو، ونجح كريم بنزيمة في استغلال فرصة غياب الدون، ليتوهج ويسجل ثنائية، منها هدف مرشح للدخول في قائمة أجمل أهداف الموسم، الأمر الذي دفع صحيفة «آس» المدريدية إلى أن تعنون عقب المباراة «بنزيمة حاضر إذا غاب رونالدو»، واللافت أيضاً أن النجم الإسباني الموهوب إيسكو تألق بشدة، ليؤكد حضوره كأحد أكثر العناصر امتلاكاً للموهبة في صفوف الفريق الملكي. ونجح الريال على مدار الموسم الجاري في تسجل 104 أهداف في مختلف البطولات، منها 68 هدفاً في الليجا، و16 في دوري الأبطال، و 11 في كأس الملك، وثنائية في سوبر أوروبا، وهدف في سوبر إسبانيا، بالإضافة إلى 6 أهداف في مونديال الأندية الذي أقيم في المغرب نهاية العام الماضي، وحصل الريال على لقبه، واللافت في الأمر أن رونالدو شارك في 31 مباراة الموسم الجاري في مختلف البطولات، سجل خلالها الفريق 89 هدفاً بمعدل 2.8 هدف في المباراة، ولم يشارك في 4 مباريات، شهدت تسجيل الفريق 15 هدفاً بمعدل 3.7 هدف في المباراة، أي أن الفريق الملكي أفضل حينما يغيب رونالدو، وفقاً لإحصائيات الموسم الجاري.

والملاحظ كذلك أن إيقاف رونالدو في 10 مباريات منذ التحاقه بالريال يحمل إحصائية أخرى تؤكد انتفاضة الفريق حينما يعاقب الدون، حيث لم يخسر الريال أي مباراة من بين الـ 10 التي تم خلالها إيقافه، محققاً الفوز في 8 والتعادل في مباراتين، ويخوض رفاق بنزيمة تحدياً كبيراً في المواجهة المقبلة أمام إشبيلية لإثبات أنهم يمكنهم الدفاع عن اسم النادي الملكي حينما يغيب أفضل لاعب في العالم عن صفوفه.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا