• الأحد 11 رمضان 1439هـ - 27 مايو 2018م

إشادة بالدور الإنساني للدولة

«خليفة الإنسانية» تقدم 12 سيارة إسعاف عالية التجهيز لوزارة الصحة التونسية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 03 فبراير 2013

وام

قدمت مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية 12 سيارة إسعاف مخصصة للعناية بالأم والطفل لوزارة الصحة العمومية التونسية.

وجرى تسليم هذه السيارات لوزارة الصحة التونسية في احتفال أقيم بميناء رادس التونسي، حضره خالد أحمد المحمود القائم بأعمال سفارة دولة الإمارات في تونس وأركان السفارة، ووفد من مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، والدكتور عبداللطيف المكي وزير الصحة العمومية في الحكومة التونسية، وعدد من المسؤولين التونسيين.

وقال رئيس وفد المؤسسة إن سيارات الإسعاف التي منحتها مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية لوزارة الصحة في تونس، جاءت كمرحلة أولى من المساعدات التي ستقدمها المؤسسة لتونس، وأن تجهيزات طبية حديثة ستصل إلى تونس لاحقاً في مرحلة ثانية من هذه المساعدات الصحية.

وأوضح في تصريح لمراسل وكالة أنباء الإمارات في تونس أن هذه السيارات مخصصة للعناية بالأم والطفل، وأن التجهيزات الطبية التي ستصل لاحقاً في المرحلة الثانية تتمثل في أجهزة كشف بالأشعة للحوامل، وأجهزة قياس قلب الجنين، وأجهزة توليد ونقل الدم وغيرها.

وقال إن هذه المبادرة تأتي في إطار الأعمال الإنسانية التي تقوم بها مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية في مختلف أنحاء العالم.

من جانبه، أشاد الدكتور عبد اللطيف المكي وزير الصحة في الحكومة التونسية، بهذه المبادرة الإنسانية، وقال إن سيارات الإسعاف هي دفعة أولى من مجموع مساعدات وعدت مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية بتقديمها لتونس وإن الاتفاق تم منذ وقت قصير، وقد وفت هذه المؤسسة الرائدة بوعدها.

وأضاف أن هذه المساعدات تأتي في إطار العلاقات الأخوية بين الشعبين الشقيقين التونسي والإماراتي. وقال إن هذه السيارات سيتم توزيعها على مستشفيات عدة في ولايات عدة ومحافظات جنوبية تونسية، منها قبلي وقفصة وتوزر وتطاوين.

وأشاد بالدور الإنساني العالمي الذي تقوم به مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، وبمبادرات هذه المؤسسة في جميع أنحاء العالم.

     
 

الف شكر للقائد والأب الشيخ خليفه بن زايد ال نهيان

كل كلمات الشكر لاتكفيك: فيارب في ميزان حسناتك كل أعمال الخير اللتي تقوم بها.

selma | 2013-02-03

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا