• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

تواجه غينيا الإستوائية

غانا توقف مغامرة غينيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 03 فبراير 2015

مالابو (أ ف ب)

تأهل منتخب غانا إلى الدور نصف النهائي من كأس أمم أفريقيا، إثر فوزه على نظيره الغيني 3 -صفر في ربع النهائي، وسجل كريستيان اتسو (4 و61) وكويسي أبياه (44) الأهداف، لتلتقي في دور الأربعة غينيا الاستوائية، التي تأهلت بفوز مثير للجدل على تونس 2-1 بعد التمديد.

وتصدرت غانا المجموعة الثالثة في الدور الأول برصيد 6 نقاط متقدمة على الجزائر بفارق المواجهات المباشرة (1-صفر) بعد أن خسرت أمام السنغال 1-2، وفازت على جنوب أفريقيا 2-1، فيما تأهلت غينيا بالقرعة على حساب مالي بعد أن تعادل الفريقان في كل شيء في المجموعة الرابعة، حيث حصلت كل من غينيا ومالي على 3 نقاط (3 أهداف لكل منهما و3 أهداف في شباك كل فريق) بعد أن تعادلتا 1-1 في الجولة الثالثة الأخيرة، وأكدت خسارة غينيا عدم جدارتها بالتأهل، وأن القرعة ظلمت مالي الأطول باعاً في هذه البطولة، خصوصاً في العقدين الأخيرين.

وبكر منتخب «النجوم السوداء» في التسجيل، وأربك حسابات خصمه بعد هجمة في الجهة اليمنى وصلت خلالها الكرة إلى أندريه أيوو، أرسلها عرضية بكعب القدم إلى كريستيان اتسو، وضعها بسهولة في شباك الحارس نابي-موسى ياتارا (4)، وفي الوقت المتبقي من الشوط الأول، لم يقدم الطرفان المستوى المطلوب وكثرت التمريرات الخاطئة، مع سيطرة ميدانية لغانا الأكثر خبرة في المحفل القاري، فيما حاول المنتخب الغيني العودة إلى الأجواء بعد الهدف السريع، لكن اعتماده على المرتدات والتمريرت الطويلة لم يسعفه، لأنها كانت صيداً سهلًا من جانب دفاع الخصم ولم تقلق أي منها الحارس بريماه رزاق، باستثناء واحدة من ركلة حرة في الجهة اليسرى.

وأبرز ما في هذا الشوط تسديدة من اتسو من خط المنطقة غير المراقب ذهبت في أحضان الحارس ياتارا (39)، واستغل كويسي أبياه خطأ في التمرير بين المدافعين الغينيين وخطف الكرة ووضعها دون مضايقة في قلب المرمى، بعدما واجه الحارس مسجلًا الهدف الثاني (44). وفي الشوط الثاني، حاولت غينيا مجدداً ورفع عبدالرزاق كمارا كرة على رأس قائده إبراهيما تراوري وصلت خفيفة إلى بريماه رزاق (47)، وحصلت غانا على ركلة حرة في الجهة اليسرى نفذها تراوري مباشرة باتجاه المرمى علت العارضة (58)، ولعب المنتخب الغاني مرتاحاً بعد تقدمه بهدفين نظيفين، واقتصد لاعبوه في جهودهم تحسباً لدور الأربعة، وسدد اتسو بيسراه من الجهة اليسرى من زاوية صعبة استقرت في المرمى على يمين واتارا معلنة عن الثالث لغانا (61).

وجرب مبارك واكاسو حظه بكرة تبعد نحو 30 متراً ذهبت بجوار المرمى (69)، وتابع أسامواه جيان برأسه كرة واكاسو من ركلة حرة فذهبت بعيدة (71)، وأضاع إبراهيما كونتي أول فرصة حقيقية لغينيا، حين سدد كرة في مكان مناسب بطريقة عشوائية (73)، وأحبط 4 مدافعين محاولة جيان للتسجيل بعد أن انقضوا عليه وانتزعوا منه الكرة، لتضيع فرصة هدف رابع لغانا (75).

وتابع: الغانيون المرشحون بقوة لإحراز اللقب الأول منذ 33 عاماً، والخامس في مسيرتهم بعد 1963 و1965 و1978 و1982، تفوقهم برصانة، وتناقلوا كرة جميلة في ربع الساعة الأخير تميل إلى الاستعراض على حساب ضعف مستوى الغيني، الذي كان أفضل نتائجه في البطولة مركز الوصيف في عام 1976. وأبعد المدافع جون بوي كرة من أمام القائد الغيني تراوريه (91)، وحصلت غينيا على ركلة حرة غير مباشرة داخل المنطقة نفذها الأخير ولم تشكل خطورة (92)، وارتدت غانا على الفور بهجمة سريعة أنهاها أندريه أيوو في أحضان واتارا (94)، وحصل أسامواه جيان على ركلة حرة إثر تدخل عنيف من الحارس الغيني الذي نال البطاقة الحمراء، نفذها أيوو عرضية إلى البديل محمد ربيعو الذي أطاح بالكرة عالية من مسافة قريبة إلى المرمى (97).

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا