• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

بحاح: الأمن العربي كان العنوان الأبرز منذ 26 مارس 2015

هادي: اليمن «أكثر أمناً» بعد عام على عاصفة الحزم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 27 مارس 2016

صنعاء، عدن، الرياض (الاتحاد)

قال الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي أمس السبت إن اليمن أصبح «أكثر أمنا»بعد مرور عام على انطلاق عملية عاصفة الحزم للتحالف العربي بقيادة السعودية ضد مليشيات الحوثيين وصالح. وأضاف في مقال كتبه بمناسبة مرور عام على انطلاق حملة التحالف العربي ونشرته وكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ)،:«بعد عام من عاصفة الحزم والعزم صار الوطن أكثر أمانا بعد أن تحولت قوى التمرد والانقلاب الى عصابات تتآكل كل يوم وتتهالك مع كل معركة في حين يتعزز دور الجيش الوطني ويتماسك المجتمع مقاوما للانقلاب ورافضا للتمرد والفوضى، رغم التحديات التي تضعها تلك العصابات والجماعات الإرهابية المرتبطة بها والتي تتولى ارهاب المحافظات المحررة بعملياتها الإجرامية الجبانة».

وأكد هادي أن قوات الشرعية تبسط اليوم نفوذها على معظم مناطق اليمن «وستكتمل المسيرة الظافرة حتى يتحرر الوطن كله ويعود الحق لأهله ويبقى الشعب هو صاحب القرار والسلطة والحكم، فلم يعد إلا القليل الذي يتطلب تضافر الجهود واستمرارها والحفاظ على الزخم الوطني». كما أكد أن الدولة اليمنية بعد عام على انطلاق حملة التحالف العربي صارت «تقترب من العودة وأصبحت الميليشيات تبحث عن طوق النجاة بعد ان أذاقت الشعب ويلات القتل والدمار والحصار وفرضت علينا الخيارات الصعبة التي ما كان لنا ان نتخذها لولا الصلف والهمجية والاستعلاء والخيانة والعمالة». وقال:«اليوم تحولت دولتهم التي نهبوها إلى عصابة وتحول قادتهم إلى مطلوبين لدى العالم بتهمة ارتكابهم للجريمة والعنف والقتل الوحشي للمواطنين وأصبح ما سرقوه من العتاد والسلاح سلاحاً مجرماً يطلب العالم انتزاعه منهم».

وأشار الرئيس هادي الى ما يعانيه الشعب اليمني في كل المحافظات «جراء تلك الممارسات اللاإنسانية واللا اخلاقية لتلك العصابات»، لكنه جزم «أن الفجر قد دنا والنصر قد حان».

وقال:«ستنتصر تعز الصمود والبسالة، ستؤمن عدن ولحج، سننتصر لصنعاء وتهامة وصعدة والبيضاء وبيحان، وسينزاح الكابوس الجاثم على المكلا، اذ لا مجال لتلك العصابات ومجاميعها الارهابية التي تعبث بالاستقرار إلا الانكسار والانهزام». وجدد التأكيد على دعمه للسلام والوئام في البلاد، وقال:«يمكن لنا ان نقول بوضوح لا لَبْس فيه إننا لم ولن نكون دعاة حرب ودمار، لذلك كنّا ولا زلنا مع السلام وتفاعلنا إيجابيا مع الجهود المخلصة للمبعوث الأممي لإحلال السلام واستعادة الدولة تنفيذا للقرار الأممي 2216». وأضاف:«أعلم اننا نواجه عصابات لا عهد لها ولا مسؤولية تشعر بها، ورؤسا مهووسة بالانتقام وعقد النقص، لا يهمها سفك الدماء والدمار، ولكن ستبقى أيدينا ممدودة للسلام العادل الذي ينصف الشعب اليمني.. السلام الذي لا يحمل بذور فشله في المستقبل.. السلام الذي يؤسس لمستقبل آمن ومستقر لشعبنا ووطننا». وقال إن الأمة العربية، ومنذ انطلاق عاصفة الحزم، وضعت أقدامها على الطريق الصحيح عبر تحالف عربي سيظل شاهدا فريدا على وحدة الدم والمآل والمصير، لافتا أيضاً إلى أنه وبعد تشكيل التحالف الإسلامي «بدأت الأمة الإسلامية في مرحلة جديدة لممارسة دورها الريادي واللائق بها وبعظمتها».

إلى ذلك، قال نائب الرئيس اليمني رئيس الوزراء، خالد بحاح، إن الأمن العربي كان العنوان الأبرز لعام مضى منذ انطلاق حملة التحالف العربي بقيادة السعودية في اليمن في 26 مارس 2015. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا