• الأربعاء 05 ذي القعدة 1439هـ - 18 يوليو 2018م

تحليل

«الخوف من التفويت» يغري المضاربين على «العملات المشفرة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 05 يناير 2018

فرانكفورت (د ب أ)

تزايد عدد الخبراء المعنيين الذين ينأون بأنفسهم عن استخدام كلمة «عملة رقمية» عند الحديث عن الـ«بتكوين». ويرى الخبراء أن عرضة هذه العملة للتذبذب يقلل من إمكانية اعتبارها وسيلة دفع صالحة.

ارتفع سعر الـ«بتكوين» قبل ثلاثة أسابيع إلى نحو 20 ألف دولار ثم تدنى إلى قرابة 11 ألف دولار قبل أسبوعين، ليعاود الارتفاع مرة أخرى إلى أكثر من 15 ألف دولار.

ولو حدث ذلك مع اليورو على سبيل المثال، لتسبب في إصابة الناس بالذعر. ولكن الحديث تزايد بدلاً من ذلك عن «سلعة مضاربة»، وهو رهان الإنسان على أن يجد شخصاً مستعداً لأن يدفع له مزيداً من المال من أجل شيء لا يعرف معظم الناس حقيقته.

ويدق «يواخيم جولدبرج»، المدون والخبير في السلوك الاقتصادي، نواقيس الخطر بشدة، لافتاً إلى أن الأمر بات يشبه فقاعة «دوت كوم»، عندما كان قليل من الناس يدركون آنذاك ماهية شركات التكنولوجيا، ومع ذلك كان الجميع يتساءلون: «لماذا لا أكون معهم أنا أيضاً؟».

ويعتقد «جولدبرج» أن هناك أسباباً وراء صعود هذه العملة، من بينها سماع بعض الناس عن اغتناء أحد أصدقائهم بين عشية وضحاها. وأضاف: «تعلق هذه القصص بذاكرة السامع تماماً، كما يحدث بشأن الارتفاعات المفاجئة لأسعار بعض العملات». ... المزيد