• الجمعة 05 ربيع الأول 1439هـ - 24 نوفمبر 2017م

المبعوثة الأممية تحقق باضطهاد الروهينجا في ميانمار

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 07 يناير 2017

رانجون (أ ف ب)

قالت الأمم المتحدة أمس، إن مبعوثتها لحقوق الإنسان لميانمار ستحقق في تصاعد العنف في ذلك البلد بما في ذلك حملة القمع العسكرية ضد أقلية الروهينجا المسلمة.

وذكرت المنظمة الدولية أن المقررة الأممية الخاصة يانجهي لي ستبدأ بعد غد الاثنين زيارة إلى ميانمار لمدة 12 يوماً تتوجه خلالها إلى ولاية كاشين حيث تجري مواجهات بين المتمردين والجيش أدت إلى تشريد الآلاف.

وتهدد الاشتباكات العنيفة بين الجيش البورمي والأقليات العرقية وعود رئيسة الحكومة اونج سان سو تشي، الحائزة جائزة نوبل للسلام، بإحلال السلام في البلاد في أعقاب وصول حزبها إلى الحكومة في مارس الماضي.

وتواجه سو تشي كذلك انتقادات دولية قوية لإخفاقها في وقف حملة القمع العسكري المستمرة منذ أشهر ضد الروهينجا في ولاية راخين الشمالية.

وفر منذ أكتوبر 50 ألف مسلم من الروهينجا من ولاية راخين إلى بنجلادش أمام تقدم الجيش الميانماري الذي نفذ عملية في شمال شرق البلاد رداً على مهاجمة مجموعات مسلحة مراكز حدودية. وبعد وصولهم إلى بنجلادش تحدث اللاجئون عن تجاوزات ارتكبها الجيش تتضمن أعمال اغتصاب جماعية وقتل وتعذيب.

ودانت لي الحملة ووصفتها بأنها «غير مقبولة» ودعت إلى التحقيق في هذه المزاعم حول التجاوزات بحق المدنيين.

إلا إن الجيش ينفي ذلك بشدة.

وتشهد ميانمار تصاعداً في التشدد الديني البوذي.