• الأحـد 26 رجب 1438هـ - 23 أبريل 2017م

شهدته واجهة المجاز المائية أمس الأول

«سباق الأضواء».. متعة الرياضة وسحر الموسيقا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 27 مارس 2016

الشارقة (الاتحاد)

في ليلة رياضية رائعة مزجت بين جمال الأضواء، وسحر الموسيقا، ومتعة الرياضة، احتضنت واجهة المجاز المائية بإمارة الشارقة أمس الأول الجمعة، «سباق الأضواء» الأروع في العالم، الذي نظمته شركة «فاست تراك» بالتعاون مع «شروق».

ومع انطلاق السباق اكتسى شارع الكورنيش جهة بحيرة خالد من القهوة الشعبية وحتى جزيرة المجاز بحلة زاهية، عندما انطلق المتسابقون حاملين عصيهم المتوهجة، ومتزينين بملابسهم البراقة والمبتكرة التي صُممت خصيصاً لهذه الفعالية، واستمتعوا بليلة ممتعة مليئة بالطاقة والحيوية والنشاط، كما استمتعوا بالعروض الشيقة والملهبة للحماس التي قدمها راقصون استعراضيون طول مسار السباق، الذي ضم سبعة معالم زاخرة بالأضواء، هي غابة الأضواء المطيرة، وطريق قوس قزح، ومسار الدببة، وأرض نيفمبو 5، والطريق الحجري الملون، وقصر الأضواء، وفي نهاية السباق قدم فنانو الدي جيه حفلاً رائعاً تجاوب معه كل من شهد السباق.

وفي هذا الصدد، قال أحمد عبيد القصير المدير التنفيذي للعمليات في هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير «شروق»: «الركض لمسافة خمسة كيلو مترات ليس بالأمر السهل لأشخاص غير محترفين وغير ممارسين للرياضة بشكل منتظم، ولكن مع جمال الأضواء التي تزينت بها واجهة المجاز المائية بالشارقة، وسحر المقطوعات الموسيقية التي عُزفت، والمناظر الطبيعية الساحرة التي تتمتع بها الإمارة الباسمة دوماً في وجه زوارها والمقيمين فيها، نجح المشاركون في خوض غمار هذه التجربة الرائعة‏»‬.

ومن جانبه، أكد ديفيد ساندرسون، مدير السباق في شركة «فاست تراك» قائلاً: «نحن سعداء بتنظيمنا لسباق الأضواء وللمرة الأولى في إمارة الشارقة، وهو بذلك يكون ثالث سباق أضواء يقام في بعد دبي وأبوظبي، باعتباره منصة مثالية للمشاركة في نشاطات بدنية بطريقة غير تنافسية، وممتعة في الوقت نفسه‏»‬.‭

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا