• الثلاثاء 02 ربيع الأول 1439هـ - 21 نوفمبر 2017م

كوزمين: حضرنا للفوز وتقديم مباراة «جميلة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 27 فبراير 2017

طشقند (الاتحاد)

أكد الروماني أولاريو كوزمين، مدرب الأهلي صعوبة المواجهة التي ستجمعه اليوم مع فريق لوكوموتيف طشقند، بغض النظر عن الخسارة التي مني بها مضيفه في الجولة الأولى، وذلك من منطلق أن لكل مباراة ظروفها الخاصة، علاوة على أن هذه المواجهة ستقام على ملعب لوكوموتيف وبين جماهيره، ويخوضها متطلعاً لتحقيق الفوز لتعويض خسارته الأولى أمام التعاون، وهو ما يزيد من صعوبة هذه المواجهة.

وقال كوزمين في المؤتمر الصحفي الذي عقد أمس «نتوقعها مباراة صعبة، نظراً لأهميتها لكلا الفريقين، ولا يمكن أن نحكم على لوكوموتيف من نتيجة مباراته الأولى في البطولة الآسيوية، فنحن ندرك جيداً قوة هذا الفريق خاصة في المباريات التي تقام على أرضه وبمساندة الجماهير، وكذلك نعرف إمكانيات لاعبيه، لذلك نتوقعها مباراة مختلفة». وتابع «من المؤكد أن لوكوموتيف لديه تعامل مختلف مع المباريات التي تقام على أرضه، حاولنا أن نحضر للمباراة بأفضل طريقة خلال الأيام الماضية، ونظراً لأن النتيجة مهمة لكلا الفريقين فأتوقع أن تكون أيضا مباراة جميلة، ويستمتع بها الحضور، المباريات الآسيوية دائما تختلف عن الدوري المحلي خاصة بالنسبة لنا، ونعمل على أن نقدم مباراة جميلة».

ورغم أن «الفرسان» يتمتع بخبرة آسيوية قد تفوق خبرة منافسه إلا أن كوزمين اعتبر أن هذه الميزة يمكن أن تساعد في بعض النواح التكتيكية فقط، وقال «الخبرة يمكن أن تساعدنا على قراءة أوراق المنافس، خاصة وأننا واجهنا من قبل نادي ناساف قبل موسمين، لعبوا بطريقة مختلفة على أرضهم وخارج أرضهم، كذلك نعلم أن الدوري المحلي لم يبدأ في أوزبكستان بعد، ولكننا تابعنا مباريات الموسم الماضي وكذلك المباراة الآسيوية، وتأكيد أن لوكوموتيف يلعب بطريقة مختلفة على أرضه وخارج أرضه».

وواصل: «بالطبع لدينا إرادة الفوز وهو ما حضرنا لأجله، دائما عندما نتحدث عن اللعب بطريقة هجومية أو دفاعية، فهذا يعتمد على الطريقة التي يؤدي بها منافسك، وهل ستسمح لك أن تدافع أو تهاجم، من المؤكد ضرورة مراعاة منافسنا، كرة القدم لا تعتمد على ما نريده نحن فقط».

وعن رأيه في أرضية الملعب قال: «ليس هذا هو العامل المهم، كلا الفريقين سيلعبان عليها، علينا أن نتأقلم سريعاً عليها، نعم الأمر سيكون سهلا على لوكوموتيف، ولكن علينا التأقلم بسرعة».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا