• الثلاثاء 02 ربيع الأول 1439هـ - 21 نوفمبر 2017م

خدمة جديدة للحد من العبارات المسيئة على الإنترنت

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 26 فبراير 2017

سان فرانسيسكو- د ب أ

تعتبر شبكة الإنترنت بيئة اجتماعية صعبة لخوض حوار موضوعي بين عدة أطراف، وهو ما دفع الكثير من المشاهير بل والأشخاص العاديين إلى الابتعاد عن مواقع التواصل الاجتماعي خشية التعرض لانتقادات أو تهجمات مسيئة إليهم أثناء تبادل الحوار مع طرف ما.

ولهذا السبب، تعكف شركة جوجل الأميركية العملاقة لخدمات الإنترنت بالتعاون مع شركة جيكسو، وهي شركة تكنولوجيا معلومات أخرى تعمل تحت مظلة شركة «ألفابيت»، وهي الشركة الأم لجوجل نفسها، على تطوير خدمة جديدة تحمل اسم «بريسبكتيف».

ويهدف هذا المشروع إلى تطويع تقنيات الذكاء الاصطناعي من أجل التعرف على العبارات المسيئة بهدف الحد منها وحجبها عن المستخدم في حالة التعرض لهجوم مسيء على شبكة الإنترنت.

وسوف يقدم هذا المشروع لمطوري البرمجيات عشرات الألفاظ والعبارات التي قد يلجأ إليها مستخدمو الإنترنت عند توجيه الإساءات والعبارات البذيئة إلى غيرهم، وهو ما يفيد في ابتكار مرشحات آلية لحجب الإساءات التي قد يتعرض لها المستخدمون عند نشر تدويناتهم على الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي.

وأفاد الموقع الإلكتروني «كمبيوتر ورلد» المتخصص في مجال تكنولوجيا المعلومات بأن مشروع بريسبكتيف الآن يتوافر باللغة الإنجليزية فقط، وإن كان بإمكانه فهم بعض الإساءات بلغات أخرى.

وتعمل شركة جيكسو حالياً على جمع التطبيقات الخاصة بحجب الإساءات بمختلف اللغات، وسوف تستخدم البيانات المتوفرة لديها من أجل تطوير إمكانيات عمل البرنامج في المستقبل.

وتقول الشركة إنها تعتزم طرح إصدارات إضافية من بريسبكتيف من أجل إدخال وظائف أخرى على البرنامج.