• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

على ملعب البطولات

«القمة 7».. مواجهة خليجية بـ«نكهة مونديالية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 27 مارس 2016

معتصم عبدالله (دبي)

تحمل المواجهة المرتقبة بين منتخبنا ونظيره السعودي بعد غدٍ، والمقررة على ملعب البطولات باستاد محمد بن زايد طابعاً خاصاً بعيداً عن حسابات الفريقين في التأهل الذي ضمنه المنتخب السعودي، صاحب الصدارة بـ19 نقطة، وطموح «الأبيض» في انتزاع قمة المجموعة الأولى بالفوز بفارق هدفين على الأقل، أو الفوز والتأهل من بوابة أفضل الثواني إلى المرحلة الحاسمة للتصفيات، ووقتها يصل «الأبيض» إلى 19 نقطة، متساوياً مع «الأخضر».

وتلعب المباراة التي تحمل الرقم 7 في تاريخ لقاءات المنتخبين دوراً كبيراً في مسيرة الفريقين، حيث تعد المباراة فرصة منتخبنا لتأكيد تفوق الجيل الحالي، كما أنها تمثل فرصة للمنافس السعودي للعودة بعد اهتزاز نتائجه في السنوات الأخيرة.

وتميل كفة التفوق في مواجهات المنتخبين في تصفيات المونديال إلى المنتخب السعودي الذي حقق الفوز في 3 مباريات من أصل المواجهات الست الماضية، مقابل فوز وحيد لـ«الأبيض»، في حين حسم التعادل نتيجة مباراتين، وسجل المنتخب السعودي 7 أهداف في المواجهات الست الماضية، مقابل 5 لهجوم منتخبنا.

وتتسم مواجهات الفريقين بالندية والإثارة منذ اللقاء الأول في 12 أبريل 1985، والتي أقيمت بالعاصمة السعودية الرياض في إطار تصفيات مونديال 1986 وانتهت بالتعادل السلبي، وصولاً إلى مباراة الجولة الخامسة في التصفيات الحالية والمؤهلة لمونديال روسيا 2018، والتي أقيمت بمدينة جدة وانتهت بتفوق «الأخضر» بنتيجة 2-1.

وخاض منتخبنا أولى مبارياته خلال مشاركته في أول تصفيات مؤهلة لنهائيات كأس العالم 1986 أمام ضيفه المنتخب السعودي على ملعب الأخير بالرياض في أبريل 1985 محققاً تعادلاً سلبياً، قبل أن يعود منتخبنا ليحقق الفوز في المباراة الثانية في إطار التصفيات ذاتها في 19 أبريل 1985، والتي أقيمت على ستاد نادي الوصل بدبي، وحسم هدف فهد خميس في الشوط الأول المواجهة التي شهدت الفوز الأول لمنتخبنا وتأهله للدور الثاني في التصفيات.

ولم تمر رحلة «الأبيض» نحو الظهور المونديالي الأول والوحيد في نهائيات كأس العالم 1990 بإيطاليا، من دون مواجهة شقيقه المنتخب السعودي في المباراة التي أقيمت 21 أكتوبر 1989 بسنغافورة في إطار تصفيات الدور الثاني، والتي انتهت بالتعادل السلبي، بعد أن ألغى الحكم هدفاً لمهاجم «الأبيض» علي ثاني.

وغابت المواجهات المباشرة لمنتخبنا أمام نظيره السعودي في إطار تصفيات المونديال، خلال حقبة التسعينيات، قبل أن تعود مجدداً، في إطار التصفيات المؤهلة لمونديال جنوب أفريقيا 2010، بإقامة مباراتين الأولى في 10 سبتمبر 2008 على ستاد محمد بن زايد، في إطار الجولة الثانية للمجموعة الثانية، وافتتح سبيت خاطر التسجيل لـ«الأبيض» في الدقيقة 22، والذي انتهى عليه الشوط الأول، قبل أن يعود الضيوف في الشوط الثاني وينجحوا في تحقيق الفوز، بفضل ثنائية عبده عطيف وأحمد الفريدي، واستمر تفوق «الأخضر» في مباراة الإياب والتي أقيمت على ستاد الملك فهد الدولي بالعاصمة الرياض مطلع أبريل 2009 بنتيجة 3-2، وسجل محمد الشحي وإسماعيل مطر ثنائية «الأبيض»، فيما أحرز المنتخب السعودي أهدافه الثلاثة بواسطة عبده عطيف من ركلة جزاء، وفارس جمعة مدافع منتخبنا بالخطأ في مرماه، ونايف هزازي.

وشهدت المواجهة الأخيرة في تاريخ لقاءات المنتخبين على ملعب الجوهرة بمدينة جدة، في إطار الجولة الخامسة للتصفيات الحالية والمؤهلة لمونديال روسيا 2018 تفوق أصحاب الأرض 2-1، ووضع أحمد خليل منتخبنا في المقدمة بتسجيله هدفاً رائعاً من ركلة حرة في الدقيقة 18، قبل أن يعود «الأخضر» بواسطة هدافه محمد السهلاوي، والذي سجل هدفين الأول في الدقيقة 45 والثاني من ركلة جزاء في الدقيقة الأخيرة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا