• الجمعة 04 ربيع الأول 1436هـ - 26 ديسمبر 2014م

يقع في 250 صفحة

"كلمات وعبر": من أقوال الشيخ خليفة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 14 مارس 2008

''كلمات وعبر: من أقوال صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله''، صدر هذا الكتاب حديثاً ويتوافر في معرض أبوظبي الدولي، ويتضمن الكتاب الذي يقع في 250 صفحة من القطع المتوسط مقتطفات من الخطب والكلمات والتصريحات التي أدلى بها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان في مختلف المناسبات الوطنية.

قد وزعت مادة الكتاب الذي أعده حسني محمد ذياب على 27 قسماً إلى جانب المقدمة، حيث تم ترتيب مادة الكتاب ترتيباً موضوعياً؛ فتم تجميع مقتطفات من أحاديث صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة في المجالات المختلفة مثل أقوال سموه في الاتحاد، والاقتصاد، والتربية والتعليم وغيرها من الموضوعات مما يسهل على الباحث والقارئ الوصول إلى ما قاله صاحب السمو الشيخ خليفة في موضوع معين مرتبةً ترتيباً زمنياً.

وأكدت مقدمة الكتاب أن صاحب السمو الشيخ خليفة عايش كل مراحل البناء الوطني وترك بصماته على كل مرحلة من هذه المراحل انطلاقا من نظرة سموه للأحداث والتي تتصف بالعمق والبصيرة والحكمة، وهذه الحقائق يمكن الوقوف عليها من خلال المواقف التي أعلنها سموه في مختلف المناسبات وإزاء الأحداث التي واكبت مسيرة البناء الوطني. وقد أنجز سموه خلال فترة قياسية خططاً واستراتيجيات طموحة لبناء القوات المسلحة بإنشاء العديد من الصروح الأكاديمية العسكرية، والمعاهد والكليات لإعداد وتأهيل الكوادر الوطنية وتزويد القوات المسلحة بأحدث المعدات والأسلحة المتطورة ومواكبة المستجدات العسكرية العالمية.

وجاء في مقدمة الكتاب إن صاحب السمو الشيخ خليفة ''حفظه الله'' اهتم بالشأن العام منذ بواكير شبابه انطلاقاً من اهتمام سموه الدائم بالوطن والمواطن، ليس فيما يتعلق بشأنه المعيشي فقط، وإنما شمل هذا الاهتمام الشؤون التعليمية والصحية والتربوية والثقافية، وغيرها من الخدمات الضرورية، وقد توِّج سموه اهتمامه فور تسلمه مقاليد الأمور على رأس دولة الإمارات بتقديم ملايين الدراهم من أجل تطوير المناطق النائية وتوفير الاحتياجات الرئيسة لها. كما أولى صاحب السمو الشيخ خليفة اهتماماً كبيراً للمحافظة على البيئة وحمايتها من التلوث ويقف سموه وراء الإنجازات التي تحققت في مختلف مجالات البيئة والتنمية المستدامة في دولة الإمارات، واهتم سموه برعاية الجوانب المادية للإنسان فقد اهتم كذلك في رعاية الجانب الروحي فكانت مكرماته السنوية لأبنائه المواطنين لأداء مناسك الحج والعمرة على نفقة سموه الخاصة ، هذا إلى جانب رعاية سموه للعلماء وبيوت العبادة.

وعلى الصعيد العربي يؤمن صاحب السمو الشيخ خليفة إيماناً كبيراً بضرورة التضامن العربي ووقوفه الأكيد إلى جانب الحق العربي ، وإزالة أي خلاف أو سوء فهم بين الأشقاء بالحوار والطرق السلمية ، ولم يتأخر يوماً عن تقديم العون لكل الأشقاء ، وكان كذلك على الصعيدين الإسلامي والعالمي محباً لمد جسور التعاون إلى جميع دول العالم والوقوف إلى جانب كل محتاج في أي مكان على أرض المعمورة.

     
التقييم العام
12345
تقييمك
12345

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف
australia