• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

مخاوف من تصاعد الدَّين وغياب الاستغلال الأمثل

مصر: الاقتراض الخارجي ورقة حكومية لسد عجز الموازنة المتفاقم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 10 يناير 2016

عبدالرحمن إسماعيل (القاهرة)

يتخوف اقتصاديون مصريون من أن يؤدي الاقتراض الحكومي المتزايد من قبل مؤسسات دولية وإقليمية إلى تصاعد الدين الخارجي للبلاد، والذي ارتفع خلال العام الماضي بنحو ملياري دولار، ليصل إلى 48.2 مليار دولار، مقابل نحو46.1 مليار دولار خلال عام 2014، بحسب إحصاءات البنك المركزي.

وتقول الحكومة التي تعاني من تآكل احتياطياتها من النقد الأجنبي ومن ارتفاع العجز في ميزانيتها، إنها تستهدف من وراء الاقتراض الخارجي، الذي تصفه بالسهل والميسر مقارنة بالدين الداخلي الذي تجاوز تريليوني جنيه، علاج العجز في الموازنة الحكومية، وتوفير التمويل اللازم للمشاريع التنموية.

وقالت مصادر حكومية إن حكومة المهندس شريف إسماعيل تعتزم، بعدما تحصل على موافقة البرلمان الجديد على الاستمرار في عملها، أن تتقدم لصندوق النقد الدولي للحصول على قروض تصل إلى 6 مليارات دولار لدعم الموازنة من جانب، وتوفير غطاء دولاري لدعم الاحتياطي النقدي الذي تراجع إلى 16,4 مليار دولار، يغطي بالكاد واردات 3 أشهر.

قروض دولية

وخلال ثلاثة أشهر من سبتمبر وحتى نهاية العام الماضي، ومنذ تعيينها وزيرة للتعاون الدولي، حصلت الدكتورة سحر نصر على نحو 8 مليارات دولار قروضاً ومنحاً لمصر من قبل جهات تمويل إقليمية ودولية، آخرها 4,5 مليار دولار من كل من البنك الدولي والبنك الإفريقي للتنمية، يذهب جزء منها لتمويل عجز الموازنة الذي تستهدف الحكومة خفضه في العام المالي الحالي 2015/‏2016 إلى 251 مليار جنيه بما يعادل 8.9% من الناتج المحلي الإجمالي، مقارنة مع عجز بنحو 279,5 مليار جنيه بما يعادل 11,5% من الناتج المحلي الإجمالي في موازنة العام المالي الماضي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا