• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

تعتزم التوسع خارج الإمارات

نون محمد: ملازمتي الكاميرا فتحت عيوني على مشروعي التجاري

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 27 مارس 2016

ريم البريكي (أبوظبي)

هي فتاة في مقتبل العمر، اتجهت بعد تخرجها في جامعة أبوظبي قسم هندسة الديكور الداخلي، إلى اختيار التصوير كعمل استثماري غداة دراستها التصوير في ورش عمل حضرتها لتصنع بعدسة كاميرتها لقطات توثق لحظات عابرة من خلال وسائل التواصل الاجتماعي.

تقول نون محمد: بدأت التصوير منذ فتره طويلة، ولكن ذلك كان في مجال محدود جداً، إلى أن اكتشفت برامج التواصل الاجتماعي، ومن ضمنها (انستجرام)، فاقترحت عليَّ إحدى صديقاتي مشروع التصوير، وكنت مترددة في البداية، خصوصاً أن هناك العديد من الأشخاص ممن اتجهوا إلى هذا المجال وفتحوا استوديوهات للتصوير الفوري والفني، وانتابني الخوف من أن أواجه الفشل عند افتتاح مشروع قائم أصلاً في السوق، وهناك أسماء منافسة.

ويقوم مشروع نون على تصوير المشاهير وبيع الصور، كما تتعاون مع عدد من الجهات لتوثيق فعالياتهم، ومن ذلك تصويرها ورش العمل، الاحتفالات الوطنية والاجتماعية الخاصة، إضافة إلى المشاهير من فنانات ومذيعات وعارضات أزياء، ورموز وسائل التواصل الاجتماعي.

وأشارت نون إلى أنها تحب في عملها التنويع، بمعنى أنها لا تتجه في تصويرها إلى نوع واحد من التصوير، إضافة إلى أنها تحب استخدام كاميرات مختلفة أقلها (y iphone)، كما أنها تميل إلى أن تكون صورها طبيعية وبدون إضافات فوتوشوب ملحوظة أو تغير في ملامح الصورة.

وعن بداية تمويل مشروعها وأي الطرق التي اتخذتها لتمويله، قالت نون: بداياتي كانت جداً بسيطة.. وكانت من خلال الأسرة والأصدقاء، أي أنني كنت أصور مناسبات الأعياد والمناسبات الأخرى، سواء أشخاص أو أدوات، وبعد ذلك بدأت بفكرة وضع أسعار بسيطة جداً لكي أحصل على أدوات تصوير بسيطة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا