• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

بشراكة مع اتحاد المبارزة

أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية تدعم لعبة النبلاء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 03 فبراير 2015

أبوظبي (الاتحاد)

وقعت أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية، اتفاقية تعاون مشترك مع اتحاد المبارزة، في إطار خططها الفاعلة لدعم تقدم رياضة المرأة في جميع الألعاب الرياضية، وتنمية حضور بنات الإمارات في ساحات التنافس الإقليمية والقارية والعالمية.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته الأكاديمية بمقرها، بحضور المهندس الشيخ سالم بن سلطان القاسمي رئيس اتحاد المبارزة، وأعضاء مجلس إدارة الاتحاد، ووقع الاتفاقية الدكتورة مي الجابر عضو مجلس إدارة الأكاديمية وسيف الغافلي رئيس المكتب التنفيذي لاتحاد المبارزة.

وتأتي الاتفاقية في إطار خطط الأكاديمية وبرامجها الداعمة لمسيرة التقدم للرياضة النسائية وتعزيز الشراكات وآفاق التعاون مع جميع المؤسسات والاتحادات والأندية الرياضية، بما يخدم تطلعات الرياضيات، ويحقق طموحاتهن على صعيد الإنجازات والألقاب بكل الألعاب.

وتضمنت بنود الاتفاقية عدة محاور مهمة يقف في مقدمتها إنشاء مراكز لتدريب الفتيات على ممارسة المبارزة على نطاق أوسع في أبوظبي، لدعم قاعدة اللعبة وتشجيع الفتيات على خوض التجربة وإكسابهن المهارات الأساسية والخطط المتطورة لدعم قاعدة المنتخبات الوطنية ورفدها بالمواهب الواعدة من الصاعدات، بما يتوافق مع نهج الأكاديمية الطامح لدعم رياضة المرأة الإماراتية بمزيد من الإنجازات، وتم الاتفاق على أن يكون الإشراف الإداري من قبل أكاديمية فاطمة بنت مبارك واتحاد المبارزة من الناحية الفنية، على أن تتولى اللجنة الفنية في الاتحاد وضع الخطط والبرامج التدريبية والإشراف والمتابعة الفنية للمدربين بالمراكز المذكورة، كما تتولى تقييم المدربين، ومتابعة أدائهم.

واتفق الطرفان على نشر ثقافة رياضة المبارزة على مستوى الفتيات والسيدات في أبوظبي، ودعم مراحل تطور اللعبة بكل السبل المتاحة للنهوض بها، وتضمنت الاتفاقية أيضاً وضع الخطط والبرامج المشتركة الهادفة لتحقيق التقدم في صفوف اللعبة عند جميع اللاعبات، وبموجب الاتفاقية أيضاً ستكون الأكاديمية الداعم الرئيسي لأنشطة اتحاد المبارزة في البطولات النسائية التي ينظمها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا