• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

هلع يسيطر على أهالي حي سلوان بالقدس

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 26 مارس 2016

وكالات

يعيش سكان 51 منزلاً فلسطينياً في منطقة سلوان بالقدس حالة من القلق في ظل دعاوى قضائية قدمتها جمعية «عتيرت كوهنيم» الاستيطانية لإخلاء منازلهم.

وكانت المحكمة المركزية الإسرائيلية قد حولت مسؤولية مساحة من الأرض في المنطقة إلى «عتيرت كوهنيم» بدعوى أن الأرض كانت بملكية اليهود قبل أكثر من 100 عام.

فالجمعية الاستيطانية قدمت في وقت سابق دعاوى قضائية ضد 51 أسرة فلسطينية بدعوى أنها تقيم على أراض اشتراها يهود قبل أكثر من 100 عام، غير أن «عتيرت كوهنيم» تمارس ضغوطاً شخصية على سكان الحي لإقناعهم ببيع منازلهم بدلاً من سلوك المسار القضائي، فيما تصر الأغلبية على تثبيت حقها في ملكية الأرض.

وتقول جهات معارضة في بلدية القدس إن البلدية تسهل الاستيطان في الأحياء الفلسطينية وتوفر التسهيلات والبنى الأساسية للمستوطنين، وذلك كما تعمل وزارة الإسكان التي تمول خدمات الحماية والحراسة المقدمة للمستوطنين.

من جانبه، قال زهير الرجبي أحد المقيمين في حي سلوان بالقدس الشرقية: «نحن مقيمون منذ عشرات السنين هنا ولدينا أوراق بملكية الأرض»، بحسب سكاي نيوز عربية.

وذكر عضو بلدية القدس عن حزب ميرتس، لورا دورتون: «حتى الآن استوطنت 10 أسر يهودية في ما يعرف ببيت يونتان في بطن الهوى وفقاً لمبدأ ملكية اليهود للأرض قبل النكبة». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا