• الجمعة 07 جمادى الآخرة 1439هـ - 23 فبراير 2018م

«الشارقة للإحصاء» يبدأ المسح الميداني الشامل للأسر في الإمارة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 03 فبراير 2013

الشارقة (وام) - بدأ مركز الشارقة للإحصاء أمس عملية حصر الأسر ضمن المرحلة الأولى من الأعمال الميدانية للمسح الاقتصادي الاجتماعي الشامل لمواطني الإمارة، انطلاقا من توجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة بضرورة توفير بيانات وافية عن سكان الإمارة.

ويسعى مركز الشارقة للإحصاء من خلال المسح إلى توفير منظومة من البيانات والمؤشرات الديموغرافية والاقتصادية والاجتماعية حول سكان إمارة الشارقة التي توفر رافدا قويا يدعم تطلعات حاكم الشارقة في النهوض بمستويات المعيشة وتحقيق تنمية بشرية رائدة في إمارة الشارقة.

ويستهدف المسح في مرحلته الأولى مواطني إمارة الشارقة ومن ثم الوافدين المقيمين في الإمارة لجمع معطيات دقيقة وعديدة حول العدد الكلي لسكان إمارة الشارقة شاملا المعلومات الاجتماعية والصحية والتعليمية والاقتصادية لكل فرد في كل أسرة ساكنة في الإمارة.

وقال الشيخ محمد بن عبد الله آل ثاني مدير عام مركز الشارقة للإحصاء إنه وفي إطار تنفيذ الرؤية الحكيمة لصاحب السمو حاكم الشارقة التي تصب في متابعة أحوال المواطنين الاجتماعية والصحية والتعليمية والتنموية والتعرف على احتياجاتهم بسرية تامة عمل المركز على التحضير لإجراء مسح اقتصادي واجتماعي شامل من خلال وضع الخطط اللازمة لمراحل المسح التي تحددت بموجبها المتطلبات البشرية والمادية والتنظيمية والفنية اللازمة لتنفيذ المسح.

وأشار إلى توجيهات صاحب السمو حاكم الشارقة بالحفاظ على السرية التامة لجميع البيانات الشخصية التي يتم جمعها ولاسيما بعد أن كلف مركز الشارقة للإحصاء بإجراء التعدادات والمسوح الاقتصادية والاجتماعية والسكانية والزراعية والبيئية وغيرها على مستوى الإمارة بما لا يتعارض مع مقتضيات العمل الإحصائي. وقال إن المركز كفيل بحماية البيانات التي جمعت ولا يسمح لأي شخص كان الاطلاع عليها أو الكشف عنها، مؤكدا التقيد بعدم إظهار أي بيانات شخصية عند نشر أي إحصاءات رسمية. وكان المركز قد اختتم أولى الدورات التدريبية للمراقبين في عملية المسح الشامل لمواطني إمارة الشارقة يوم الأربعاء الماضي حيث التحق بالدورة اكثر من 70 مرشحا تم تدريبهم وتقسيمهم على مدينتي الشارقة وخورفكان.

وأضاف آل ثاني أنه تم تدريب الملتحقين بالدورة نظريا وعمليا لتغطية كافة ما يحتاجه المراقب من المعرفة لحصر جميع الأسر المواطنة المقيمة في إمارة الشارقة علاوة على قياس قدرات المتدربين خلال الدورة التي استمرت خمسة أيام للتأكد من مدى استيعابهم للدورة تبعا لأهمية المسح الاقتصادي الاجتماعي الشامل.

ولفت إلى انطلاق عملية حصر الأسر من قبل المراقبين اعتبارا من أمس حيث قام المراقبون بزيارة الأسر المواطنة وجمع معلومات محدودة عنها وتثبيتها على الأجهزة اللوحية تمهيدا لزيارتها من قبل الباحثات في المرحلة الميدانية الثانية للمسح. وأكد الشيخ محمد بن عبد الله آل ثاني أن هذه الخطوة تعد المرحلة الأولى من الأعمال الميدانية للمسح الشامل لمواطني إمارة الشارقة وتتبعها مرحلة ثانية على مدار 18 يوما لجمع البيانات التفصيلية عن الأسر المواطنة وأفرادها ومساكنها من المقرر تنفيذها اعتبارا 3 مارس المقبل وتم تخصيص أكثر من 250 باحثا وباحثة للقيام بعملية الجمع التفصيلي للبيانات بإشراف مراقبين تم اختيارهم من الملتحقين بالدورة التدريبية الأولى المذكورة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا