• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

في إطار مواكبة مستشفى غياثي أحدث المستجدات الطبية

أشعة متعددة المقاطع لتصوير القلب والشرايين

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 26 مارس 2016

إيهاب الرفاعي (المنطقة الغربية)

بدأ مستشفى غياثي التابع لشركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة» استخدام الأشعة المقطعية المتعددة المقاطع لتصوير القلب والشرايين التاجية بوساطة الكمبيوتر (MSCT) وذلك في إطار جهود شركة «صحة» لتطوير الخدمات الصحية والعلاجية في المنطقة الغربية وبما يواكب أحدث المستجدات الطبية في هذا المجال.

ويعتبر تصوير القلب عن طريق التصوير بالأشعة المقطعية المتعددة المقاطع باستخدام الكمبيوتر تقنية جرى تطويرها مؤخرًا من أجل تقييم وظيفة القلب والشرايين التاجية على نحوٍ واسع وذلك باستخدام حزم الأشعة السينية وصبغة سائلة لتكوين صورة ثلاثية الأبعاد للقلب والأوعية الدموية. ويعتبر جهاز الفحص المستخدم في هذا الإجراء معقدًا جدًا، فهو يقوم بفحص القلب بسرعة بالغة.ويقدم صورًا دقيقة وتفصيلية لا يمكن الحصول عليها باستخدام الاختبارات الأخرى.

وبطريقة إجراء التصوير الوعائي نفسها ، يتم الحقن بصبغة سائلة لاكتشاف أي ضيق في الشرايين التاجية. وعلى عكس تصوير الأوعية التاجية، الذي يتم فيه حقن الصبغة السائلة عن طريق قسطرة داخل الشرايين التاجية مباشرة، يتم حقن الصبغة السائلة أثناء هذا الفحص داخل وريد سطحي عن طريق إبرة صغيرة.

عندها يقوم الجسم بنقل الصبغة في الدورة الدموية ويبدأ الفحص عند وصولها إلى الشرايين التاجية. يستخدم التصوير المقطعي بالكمبيوتر الأشعة السينية لفحص الصبغة التي تنتقل عبر القلب وأوعيته الدموية لإنشاء صور دقيقة وتفصيلية. ولا يستغرق هذا الفحص سوى بضع ثوانٍ يطلب من المريض خلالها بالتوقف عن التنفس لمدة قصيرة.

ويأتي ذلك تماشياً مع جهود شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة» لتطوير البنية التحتية في مختلف المنشآت الصحية التابعة لها من أجل تقديم خدمات صحية وعلاجية بمعايير عالمية.

ويعتبر مستشفى غياثي الجديد والذي افتتح رسميا أوائل العام الحالي من بين أهم المشاريع المهمة في المنطقة الغربية حيث يتسع المستشفى الذي يقام على مساحة 39 ألف متر مربع إلى 50 سريرا قابلة للزيادة إلى 80 سريرا ويشمل ست غرف للعناية المركزة وغرفتين للعمليات وأربعة أسرة لحديثي الولادة إضافة إلى العيادات الخارجية ووحدات سكنية للموظفين والكادر الطبي ومسجد ومهبط للطائرات.

وقد تم تصميم المستشفى الذي يبعد نحو 250 كيلومتراً عن العاصمة أبوظبي وفق أحدث المعايير العالمية التي ترتكز على خفض استهلاك الطاقة والمياه إلى الحد الأدنى وهو يسير وفق البرنامج المخطط وحل محل المستشفى القديم وسيقدم خدمات تخصصية مختلفة تشمل خدمات الطوارئ للبالغين والأطفال وخدمات الأشعة في مختلف أنواعها والعناية المركزة إلى جانب خدمات الغسيل الكلوي والمختبرات والصيدلة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض