• الثلاثاء 05 شوال 1439هـ - 19 يونيو 2018م

«إي.دي.إس سيكيوريتيز»:

أنظمة الذكاء الاصطناعي توفر دقة متناهية لتحقيق تداول مربح

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 18 فبراير 2018

أبوظبي (الاتحاد)

أشار تقرير صادر عن مكتب الدراسات الاستراتيجية في شركة إي.دي.إس سيكيوريتيز إلى أن أنظمة الذكاء الاصطناعي ساهمت في تغيير مفهوم التداول ليصبح أكثر دقة وربحية وأقرب إلى وجهة الأسواق المالية العالمية على المديين القصير والبعيد.

ولفت التقرير إلى أن أنظمة الذكاء الاصطناعي تدعم عملية صناعة القرار لدى المستثمرين كونها تقوم بتجميع أكبر قدر من المعلومات وتحليلها ودراستها والتفكير والتخيل إلى أن يتم التوصل إلى أفضل نصيحة للمستثمرين والمعنيين في المؤسسات المالية وعملاء الشركة من أجل تحقيق الربحية.

وكانت شركة إي.دي.إس سيكيوريتيز قد ابتكرت نظام الذكاء الاصطناعي الخاص بالتداول الذي يعتبر المبادرة الأولى من نوعها في العالم العربي والعالم، التي سجلت تقدما نوعياً فيما يخص القطاع المالي هو نظام الذكاء الصناعي الذي تم اختراعه في إمارة أبوظبي بكفاءات محلية ووطنية في الشركة، حيث يستطيع هذا النظام صناعة السوق وتسعير العملات وتقديم أفضل الحلول والنصائح للمستثمرين لتحقيق الصفقات المربحة.

أما بالنسبة لآلية صناعة القرار عبر أنظمة الذكاء الاصطناعي تتم عبر مكتب الدراسات الاستراتيجية للشركة من خلال فريق من الخبراء المتمرسين الذين يقومون بترجمة شيفرات النظام إلى أدق الحلول العملية التي تنقسم إلى محورين، الأول على المدى القصير وهو عبارة عن إشارات دقيقة حول مسارات السوق والمحور الثاني يتمثل في توفير رؤية طويلة الأمد حول العملات وتحركات الأسواق.

وقال التقرير إنه على سبيل المثال عندما تمت الإشارة في بداية العام الحالي بأن الين الياباني سيتفوق على الدولار الأميركي وتم تحديد المستويات بدقة متناهية من خلال الإشارة إلى مستوى الهدف للين أمام الدولار وهو 100 وفي بداية العام كان الين أمام الدولار عند مستويات 113.50 والآن عند 106.20، أي انخفض الدولار بحدود 700 نقطة، وهو ما يعكس دقة أنظمة الذكاء الاصطناعي في تحديد الأهداف، التي شكلت عصراً جديداً للتداول.

ولفت التقرير إلى أن الرؤية الاستراتيجية التي نشرت عام 2016 حول ضعف الدولار تماشياً مع برامج ترامب الاقتصادية، وهذا ما تحقق، وأيضاً بفضل أنظمة الذكاء الاصطناعي.

وقال التقرير إن أنظمة الذكاء الاصطناعي ساهمت أيضاً في دراسة أداء أسواق التمويل حيث تمت الإشارة منذ عام 2016 إلى أن سوق التمويل سيشهد طفرة كبيرة وتكلفة التمويل سترتفع بشكل ملحوظ، وهذا ما حصل حيث ارتفعت تكلفة التمويل بحدود 60% من ذلك الوقت ويتوقع أن تستكمل الارتفاع خلال العام 2018.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا