• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

الأمم المتحدة تفقد أكثر من 50 موظفاً في سوريا

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 26 مارس 2016

بيروت (أ ف ب)

أفاد مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية أمس، بفقدان أكثر من 50 موظفاً تابعاً لأمم المتحدة بين قتيل ومعتقل أو مفقود خلال السنوات الخمس الماضية في سوريا.

وبمناسبة اليوم الدولي للتضامن مع المعتقلين والمفقودين من موظفي الأمم المتحدة، أصدرت المنظمة الدولية بيانا يؤكد أن «عدد موظفي الأمم المتحدة المحتجزين أو المفقودين 35 موظفا، أغلبهم من موظفي وكالة الأونروا».

وأضاف البيان أنه منذ بداية الأزمة في سوريا في مارس 2011، «فقد 17 موظفاً من الأمم المتحدة، بالإضافة إلى 53 موظفاً ومتطوعاً من الهلال الأحمر السوري، و8 موظفين من جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني حياتهم»، يضاف إلى ذلك مئات العاملين في المجال الطبي.

ووفق البيان فإن «المنظمات غير الحكومية الإنسانية تأثرت بشكل فادح، حيث فقد 55 على الأقل من موظفي هذه المنظمات حياتهم في سوريا منذ بداية العام 2015». وقال كيفن كينيدي، المنسق الإقليمي للشؤون الإنسانية للأزمة السورية، «إنه واقع مروع وقاتم، هؤلاء الأشخاص ليسوا مجرد أرقام، لديهم حياة، وقصص وعائلات وأصدقاء».

وأضاف «يجب على جميع أطراف النزاع في سوريا حماية سلامة وأمن العاملين في المجال الإنساني واحترام امتيازاتهم وحصانتهم وحمايتهم في أوقات النزاع».

وتابع كينيدي «نطالب جميع أطراف النزاع بالإفراج الفوري وغير المشروط عن الزملاء الذين لا زالوا رهن الاحتجاز والكشف عن مصير أولئك الذين ما زالوا في عداد المفقودين».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا