• الاثنين 03 جمادى الآخرة 1439هـ - 19 فبراير 2018م

أُقيم على هامش حملة توعية بالمرض

ماراثون خيري يتحدى التهاب الفقار اللاصق بالركض والحركة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 03 فبراير 2013

لكبيرة التونسي (أبوظبي)- شارك أحد المصابين، يدعي نيخيلي، بصحبة 20 شخصاً يعانون من مرض التهاب الفقار اللاصق، لمسافة 10 كيلو مترات، في سباق أُقيم مؤخراً بدبي، في إطار ماراثون خيري وحملة تنظم على المدى الطويل لرفع مستوى الوعي، وتعزيز الوقاية من أمراض المناعة الذاتية، أملاً في أن يستفيد مرضى آخرون من التشخيص المبكر والعلاج لهذا المرض.

طبيعة المرض

حول المرض، قالت اختصاصية أمراض التهاب المفاصل، ونائب رئيس مؤسسة الإمارات لالتهاب المفاصل الدكتورة هميراء بادشا «يعاني المصابون بمرض التهاب الفقار اللاصق ألما حاداً وعجزاً جسدياً، ولكن العلاجات الجديدة يمكن أن تكون فعالة لدرجة أن المرضى يستطيعون الركض والمشاركة في سباق لمسافة 10 كلم. وهذه رسالة نبعثها لبقية المرضى، بحيث نقول لهم، إن الرياضة مهمة جداً لتحسين مثل هذه الحالات». وتضيف: «يعتبر التهاب الفقار اللاصق مرضاً مسبباً للوهن، يؤدي إلى التهاب في العمود الفقري والمفاصل الفقرية، ويتصف بألم يزداد سوءاً أثناء راحة الجسم أو في الليل، ومع تقدم المرض، تصبح الحركة محدودة. ولكن يمكن للعلاج المبكر أن يمنع العجز ويخفض الألم ما يساهم في تحسين نوعية حياة المريض».

وتعرف بادشا، استشارية أمراض الروماتزم في دبي التهاب الفقار اللاصق، المرض بأنه «نوع من التهاب المفاصل الذي يسبب التهاباً في العمود الفقري ومفاصل العمود الفقري والمفصلين العجزي، الحرقفي بالمقام الأول، ويمكن أن تؤدي الإصابة المتقدمة من التهاب الفقار اللاصق إلى تكوين عظام جديدة على العمود الفقري ما يتسبب في تيبس العمود الفقري في موضع ثابت».

وعن أعراضه، أوضحت «تبدأ الأعراض الأولى من التهاب الفقار اللاصق في الظهور تدريجياً، ويمكن أن ترافقه آلام متكررة وتيبس في أسفل الظهر والأرداف. ويعتبر التهاب مواضع التصاق الأربطة والأوتار بالعظم هو العملية المرضية الأولى، ونمو العظم التفاعلي، والذي ينمو مع كل نوبة جديدة تحدث، والاضطراب يكون هيكلي بالدرجة الأولى، وقد يتأخر تشخيص التهاب الفقار اللاصق عندما تكون الأعراض خفيفة أو عندما يعزو المريض الأعراض التي يعانيها بالخطأ إلى مشكلات أكثر شيوعاً، وتتيح الصور الشعاعية الفرصة أمام الطبيب لفحص التغيرات المرضية في المفاصل والعظام، على الرغم من أن التغيرات النوعية المشاهدة في التهاب الفقار اللاصق لا تظهر في المراحل المبكرة للمرض، وقد يفيد التصوير الطبقي المحوري أو الرنين المغناطيسي لتحري وجود الالتهاب والتغيرات الأخرى في المفاصل».

الرجال أكثر إصابة

أكدت بادشا أن التهاب الفقار اللاصق يصيب ما يقرب من واحد في المائة من سكان العالم، والرجال أكثر عرضة للإصابة بالتهاب الفقار اللاصق من النساء بثلاثة أضعاف، وغالبا ما يكون بدء المرض في مرحلة الشباب، وحتى عمر الأربعين، وقد تلعب المورثات دوراً في احتمال الإصابة بالتهاب الفقار اللاصق. وأضافت «الكثير من المصابين بالتهاب الفقار اللاصق يحملون الزمرة النسيجية HLA-27.

ولا يعني حمل هذه الزمرة النسيجية حتميّة الإصابة، حيث إن العديد من الأشخاص يحملون هذه الزمرة ولا يصابون بالتهاب الفقار اللاصق، ولكنه يزيد من احتمال الإصابة، لافتة إلى أن ما يقارب من ثلث المصابين بالتهاب الفقار اللاصق يعانون من أعراض نظامية، وأن ما يصل إلى نصف المرضى بالتهاب الفقار اللاصق بعض البيانات تشير إلى أن النسبة تفوق 50% يعانون من التهاب المثانة أو الأمعاء دون ظهور أعراض، وعادة يصف المريض البداية المتدرجة للألم أسفل الظهر على مدار 3 أشهر أو أكثر، والألم يمكن أن يكون شديدا في الصباح ويتحسن أثناء اليوم ومع النشاط ويزيد مع الراحة، ويكون الألم ذا نمط متصاعد تدريجياً من أسفل إلى أعلى، من الفقرات العنقية إلى الفقرات الصدرية ثم إلى الفقرات العنقية»، مشيرة إلى أن «25% من المرضى يشكون في البداية ألماً بالمفاصل القريبة من الجسم، ونادراً ما يشكو المريض ألماً بالمفاصل الصغيرة، وقد يشكو ألماً وتيبساً بأضلاع القفص الصدري».

     
 

جزاك الله خيرا

هل لابد من اعراض هذا المرض ان يزيد مع الراحه ويتحسن مع النشاط فانا اعانى من هذا المرض ولكن يزداد شده مع الحركه مهما كانت بسيطه ويهدأ قليلا عند الراحه

pure | 2014-03-24

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا