• الأحد 29 جمادى الأولى 1438هـ - 26 فبراير 2017م
  09:50     برلمانيون فرنسيون يطلبون من هولاند الاعتراف بدولة فلسطين         09:50     ترامب: لن أحضر حفل عشاء مراسلي البيت الأبيض        09:51     تفجيرات وضربات جوية تهز محادثات السلام السورية في جنيف         09:51    فلسطين تفوز بلقب "أراب ايدول" للمرة الثانية        10:09     الحزب الديمقراطي الأميركي يختار توم بيريز رئيسا جديدا له         10:09     الشرطة الأميركية تعتقل مشتبها به في حادث دهس اسفر عن إصابة 21 شخصا بمدينة نيو اورليانز     

نوهت بجهودها في المدينة عقب تحررها من المتمردين

عدن تحتفي بعطاء «أم الإمارات»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 26 مارس 2016

عدن (الاتحاد)

شهدت مدينة عدن أمس، حفلاً فنياً ترفيهياً، احتفاء بسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة الطفولة، تقديراً لمسيرة عطاء سموها ووفاء لها للجهود التي بذلتها في المدينة، عقب تحررها من سيطرة متمردي الحوثي والمخلوع صالح.

وأقامت مؤسسة الضياء للحقوق والتنمية الحفل لأطفال جمعية ذوي الاحتياجات الخاصة في عدن، والتي تم إعادة تأهيلها وترميمها بتوجيهات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك (أم الإمارات)، ضمن جملة من المشاريع التنموية في قطاع الأمومة والطفولة ورعاية ذوي الاحتياجات الخاصة.

وأشارت الناشطة ضياء حسن رئيسة المؤسسة إلى أن الفعالية جاءت لتوجيه رسالة شكر وعرفان لـ«أم الإمارات» على ما تقدمه من جهود إنسانية في عدن وتبنيها لمشاريع تنموية أسهمت في إعادة الأمل والروح لشرائح تضررت بشكل كبير، وهي ذوي الاحتياجات الخاصة، مؤكداً أن أهل عدن يبادلون الوفاء بالوفاء للأشقاء في الإمارات لدورهم الإنساني المتميز.

وقالت إن «أم الإمارات» فتحت نافذة سعادة لا توصف لشريحة ذوي الاحتياجات الخاصة في عدن من خلال المشاريع المقدمة للجمعيات العاملة في هذه الجانب، مشيرة إلى أن دور سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك يشكل رمزاً لنهضة المرأة العربية.

وأضافت «إن مهرجان «أم الإمارات» بدورته الأولى يشكل تقديراً وعرفاناً لمسيرة عطائها، ووفاءً لجهودها، بسعيها الحثيث لتعزيز قيم ومبادئ التسامح، وترسيخ التنوع الثقافي بين جميع أفراد المجتمع».

وأشارت أمل معوضة، في كلمة لها باسم جمعية ذوي الاحتياجات الخاصة في عدن إلى أن العطاء متجدد لدى «أم الإمارات»، من خلال إسهاماتها المتواصلة في إعادة الحياة والروح للجمعيات العاملة في مجال ذوي الاحتياجات الخاصة، مضيفة أن مشروعاً متكاملاً تم تنفيذه في الجمعية تضمن إعادة تأهيل وترميم للمقر وتجهيزه بالمعدات والتجهيزات اللازمة لتقديم الخدمات الإنسانية لهذه الشريحة الخاصة في المجتمع، وتابعت أن هناك جمعيات أخرى في عدن كان لـ«أم الإمارات» دور في تأهيلها وترميمها، وستظل هذه الإنجازات محفورة في الذاكرة على مر العصور.

وقال الناشط أنور خان «شكراً لأم الإمارات على دعمها السخي لدعم أطفال عدن، وأتوجه لكل الشرفاء ورجال الأعمال ومنظمات الدولية والمجتمع المدني بالاهتمام بالأطفال من كافة الجوانب النفسية والعقلية والثقافية والترفيهية، فالأطفال هم المستقبل والمحرك للمجتمعات وكذلك بناؤها». وتخلل الحفل تكريم 40 طفلاً من ذوي الاحتياجات الخاصة بعدد من الهدايا.

     
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا