• الأحد 09 جمادى الآخرة 1439هـ - 25 فبراير 2018م

في زيارة خاطفة

الرئيس الفرنسي يصل إلى تمبكتو بشمال مالي

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 02 فبراير 2013

ا ف ب

وصل الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند اليوم السبت إلى مدينة تمبكتو حيث استقبله جنود فرنسيون وماليون استعادوا السيطرة أخيرا على هذه المدينة التاريخية في شمال مالي من إيدي المسلحين الذين كانوا يحتلونها.

وقد تجمع ما بين ألفين إلى ثلاثة آلاف شخص في الساحة الرئيسية في تمبكتو "لشكر" فرنسا والرئيس هولاند، الذي يرافقه الرئيس المالي بالوكالة ديونكوندا تراوري.

ورقص الماليون على أنغام الموسيقى التي كانت محظورة أثناء احتلال المجموعات المسلحة للمدينة. واتخذت إجراءات أمنية مشددة في مدينة تمبكتو الواقعة على بعد 900 كلم شمال شر ق باماكو.

ويتمركز عسكريون فرنسيون كل مئة متر وتجوب مدرعات الشوارع إضافة إلى سيارات بيك-آب مكتظة بجنود ماليين.

ويرافق الرئيس الفرنسي في مالي ثلاثة وزراء هم لوران فابيوس (الخارجية) وجان ايف لو دريان (الدفاع) وباسكال كانفان (التنمية).

وكان هولاند وصل السبت إلى سيفاري وسط مالي حيث استقبله الرئيس ديونكوندا تراوري. ثم توجه إلى تمبكتو. وسينتقل ظهر اليوم إلى باماكو حيث تقام مأدبة غداء عمل مع الرئيس المالي قبل أن يدلي بكلمة.

وسيدعو الرئيس الفرنسي الدول الافريقية إلى أن تحل سريعا محل فرنسا وإلى الحوار السياسي والمصالحة الوطنية في مالي. وقد يعلن هولاند الذي يأمل في أن توفر له نجاحاته العسكرية استقبالا حارا في مالي، عن بداية انسحاب فرنسي من مالي حيث ينتشر أكثر من 3500 جندي على الأرض.

وبدأ التدخل الفرنسي في 11 يناير غداة هجوم شنته في اتجاه جنوب مالي المجموعات المسلحة المرتبطة بالقاعدة التي كانت تحتل الشمال منذ عشرة أشهر.