• الأحد 10 شوال 1439هـ - 24 يونيو 2018م

خبراء علاقات دولية لـ «الاتحاد»: فضائح قطر السياسية والاقتصادية والتعليمية مسلسل مستمر

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 17 فبراير 2018

أحمد شعبان (القاهرة)

أكد خبراء علاقات دولية أن قطر تلوث الأجواء دائما من خلال أموالها التي تدفعها من أموال الشعب القطري التي تدفعها كنوع من الرشاوى لبعض الشخصيات لإفساد الأمور الطبيعية والقانون الدولي، وتحاول أن تؤثر على المنحنيات والقرارات الدولية، وشراء بعض الذمم، وإنفاق الأموال في غير مسارها الصحيح، ودعم الإرهاب والإصرار عليه رغم أن هناك مطالبة من جانب الدول الأربع المقاطعة لها.

وأشاروا إلى أن قطر بفضائحها السياسية والاقتصادية والتعليمية وانتهاك حقوق الإنسان، أصبحت سببا في إثارة غضب كثير من العرب، لأنها جعلت صورة كل من ينطق باللغة العربية أمام العالم، ناطق بالرشاوى والقتل والذبح وتمويل الإرهاب. وأكدوا أن فضائح قطر أثرت بالسلب على العلاقات الدولية بين الدوحة ودول العالم، وأن علاقات قطر بكثير من الدول أصبحت سيئة للغاية.

اللوبي اليهودي

لم تتوقف فضائح قطر على كل المستويات السياسية والاقتصادية والتعليمية، حيث واصل الحساب الرسمي للمعارضة القطرية كشف فضائح تنظيم الحمدين، وسرقة أموال القطريين لغسل سمعته، وتجميل صورته أمام الغرب، حيث ذكر أن تميم يدفع 6 ملايين دولار شهريا لغسل سمعته في الولايات المتحدة الأميركية، بعد استئجار 12 شركة علاقات عامة أميركية لكسب ود اللوبي اليهودي.

وسعيا من قطر للحصول على مساعدات خارجية بسبب الأزمة الخليجية المستمرة التي تواجهها، سعت الدوحة لتوطيد علاقتها باللوبي الصهيوني المؤيد لإسرائيل بالولايات المتحدة للتأثير على الإدارة الأميركية، وعملت على استئجار شركات محاماة وجماعات ضغط يهودية للدفاع عنها في الولايات المتحدة وتحسين صورتها عقب الاتهامات العربية والعالمية التي واجهتها بدعم وتمويل الإرهاب. ... المزيد