• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

سدد 6 كرات من إجمالي 8 فرص

75% من المحاولات الهجومية لـ «الأبيض» بـ «بصمة خليل»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 26 مارس 2016

أبوظبي (الاتحاد)

تخطى منتخبنا الوطني عقبة فلسطين بهدفين في الجولة قبل الأخيرة لتصفيات المرحلة الثانية لنهائيات كأس العالم « روسيا 2018»، ورفع رصيده إلى 16 نقطة، بفارق ثلاث نقاط عن «الأخضر»، متصدر المجموعة الأولى، والذي أمن فرصته في التأهل إلى المرحلة الحاسمة، سواء متصدراً أو وصيفاً للمجموعة، ويطمح «الأبيض» إلى تحقيق نتيجة إيجابية في مواجهة «الأخضر» يوم الثلاثاء المقبل لحسم تأهله أيضاً.

المواجهة مع فلسطين لم تكن سهلة على الإطلاق، خاصة في بداية كل شوط، حيث لم يتمكن «الأبيض» من فرض إيقاعه الهجومي أو السيطرة مبكراً، وطوال 18 دقيقة من الشوط الأول لم يسدد منتخبنا أي كرة على مرمى «الفدائي»، وهو ما تكرر خلال 11 دقيقة في بداية الشوط الثاني أيضاً، وهو ما يجب تلافيه في مواجهة السعودية، حتى لا يمنح منتخبنا الفرصة لمنافسه ليكون صاحب الكلمة الأولى في اللقاء المهم والحاسم.

ويمكن تلخيص القوة الهجومية أمام فلسطين في اسم أحمد خليل فقط، أفضل لاعب آسيوي، حيث قام المهاجم الدولي بكل ما يمكن القيام به على المستوى الهجومي بمفرده تقريباً، حيث استخلص الكرة وصنع الهدف الأول باقتدار، ثم عاد وسجل الهدف الثاني الحاسم من ركلة جزاء بمهارة فائقة.

خليل أغزر اللاعبين محاولة على المرمى، حيث سدد 6 كرات من إجمالي 8 محاولات لـ «الأبيض»، أي أنه قام بمفرده بتنفيذ 75% من محاولات المنتخب الهجومية، وشارك أيضاً في الفرصتين التهديفيتين المؤكدتين لـ«الأبيض» طوال المباراة، بعيداً عن ركلة الجزاء، وقام بعمل المساندة في الأولى، وأضاع الثانية من تمريرة عرضية لوليد عباس، ونوَّع أفضل لاعب آسيوي هذا العام من تسديداته، حيث صوب 3 كرات من داخل المنطقة، ومثلها من خارجها، كما استخدم رأسه في تسديدة واحدة أيضاً.

ثلاثة لاعبين فقط كانوا أصحاب المحاولات الهجومية على المرمى الفلسطيني، ومع أحمد خليل، هناك صاحب الهدف الأول، إسماعيل الحمادي، والبديل حبيب الفردان، حيث سدد كل منهما كرة واحدة على المرمى، ويغيب الثنائي عن مواجهة السعودية بسبب البطاقات الملونة، كما صنع خليل وعباس فقط كل فرص منتخبنا في اللقاء، وكل ذلك يعني أن «الأبيض» في حاجة حقيقية إلى البحث الجاد عن حلول هجومية كثيرة ومختلفة عند مواجهة «الأخضر». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا