• الأربعاء 07 رمضان 1439هـ - 23 مايو 2018م

10 قتلى باشتباكات بين الجيش اللبناني ومسلحين

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 02 فبراير 2013

بيروت (وكالات) - أكد مصدر في الجيش اللبناني أن 10 أشخاص على الأقل، لقوا حتفهم أمس بينهم 5 عسكريين إثر تعرض قوات أمنية لكمين في عرسال بالبقاع شرق البلاد، بعد دخولها إلى البلدة لإلقاء القبض على مسلح يدعى خالد حميد، يشتبه بأنه من «جبهة النصرة» التي تقاتل لإطاحة الأسد، والذي يعتقد أنه كان يتنقل كثيراً بين لبنان وسوريا. في حين قالت مصادر أمنية أن قتلى الاشتباك 8 تزامناً مع تأكيد مصادر أخرى أن القتلى هم 4 جنود واثنين من المسلحي، مبينة أن القتال كان لا يزال مستمراً حتى حلول المساء في البلدة القريبة من الحدود مع سوريا. وقال سكان إن الاشتباكات اندلعت بعد أن دخل الجيش المنطقة لإلقاء القبض على هذا المسلح.

وكان مسلحون سوريون اختبأوا وأعادوا تنظيم صفوفهم في المدن والقرى على الجانب اللبناني من الحدود الجبلية غير المرسومة بين البلدين خلال الانتفاضة المتفاقمة منذ 23 شهراً. وأشار مصدر أمني إلى إصابة عدد آخر من عناصر الجيش اللبناني بجروح. وأفاد مراسل لفرانس برس توجه إلى المكان، عن رؤية سيارات إسعاف على طريق عرسال. وأوضح المصدر الأمني أن الاشتباك اندلع عندما وصلت قوة من الجيش إلى عرسال ذات الغالبية السنية لتوقيف أحد المطلوبين المتشددين الذي عمد إلى الهرب. وخلال ملاحقته، حصل اشتباك بين المسلح مدعوماً من مجموعة من المسلحين وعناصر الجيش، مما أدى إلى مقتل الرجل المطلوب والجنود الخمسة. وبدوره، أكد الجيش حصول «مواجهات مسلحة» من دون إعطاء تفاصيل.