• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

بعد استنفاد المحفزات وعودة العوامل الخارجية السلبية

«جني الأرباح» يتيح فرصاً أفضل لشراء الأسهم قبل نتائج الربع الأول

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 26 مارس 2016

أبوظبي (الاتحاد)

تتيح عملية جني الأرباح التي تمر بها أسواق الأسهم المحلية في المرحلة الحالية، فرصة للمستثمرين للعودة لشراء الأسهم عند مستويات سعرية أفضل، بعدما استنفدت الأسواق المحفزات الأساسية التي كانت داعمة لصعودها لأكثر من 30%، والمتمثلة في نتائج الشركات وتوزيعات أرباحها، بحسب محللين ماليين ووسطاء.

وأكد هؤلاء حاجة المستثمرين إلى التركيز على أساسيات الأسواق، وعدم العودة من جديد إلى الالتفات إلى العوامل الخارجية السلبية، المتمثلة في تقلبات أسعار النفط والعوامل الجيوسياسية، التي أضيفت إليها تفجيرات بروكسل، والتي هوت بالبورصات العالمية، وألقت بظلالها على أسواقنا المحلية خلال تعاملات الأسبوع الماضي.

واتسمت تعاملات الأسبوع الماضي بعمليات جني أرباح كبدت الأسواق نحو 13,3 مليار درهم من قيمتها السوقية، جراء تراجع مؤشر سوق الإمارات المالي بنسبة 1,8%، نتيجة انخفاض سوق أبوظبي للأوراق المالية بنسبة 3,2%، وسوق دبي المالي بنسبة 1,9%.

وقال حسام الحسيني، عضو الجمعية الأمريكية للمحللين الفنيين: «إن الأسواق استنفذت محفزاتها الأساسية التي كانت داعمة لها منذ بداية العام، والمتمثلة في نتائج الشركات وتوزيعات أرباحها، إذ ارتفعت المؤشرات من أدنى مستوياتها بنسب تتراوح بين 30-35%، وهى ارتفاعات يصعب استكمالها في ظل انحسار المحفزات، فضلاً عن فشل المؤشرات في تجاوز مستويات مهمة عند 3400 نقطة لسوق دبي المالي».

وأضاف أن نتائج الشركات للربع الأخير والعام 2015 ككل، جاءت في وقت كانت المؤشرات في حالة تذبذب قوي، مما دفعها للارتفاع بقوة بدعم من التوزيعات السخية لعدد من الشركات، لكن لا يتوقع أن يكون لنتائج الربع الأول من العام الحالي، والتي تترقبها الأسواق، تأثير قوي مشابه لتأثير نتائج الربع الأخير من العام الماضي، بسبب عدم وجود توزيعات أرباح، إضافة إلى أن ربحية الشركات للربع الأول في العام الحالي ستكون على الأرجح أقل من مثيلاتها في الفترة ذاتها من العام الماضي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا