• الأربعاء 06 شوال 1439هـ - 20 يونيو 2018م

يعتمد على حرارة المصابيح

طالبتان تبتكران طباخاً شمسياً صديقاً للبيئة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 17 فبراير 2018

دينا جوني (دبي)

أطلقت الطالبتان آمنة ومنال آل علي من مدرسة أم العلاء للتعليم الأساسي حلقة ثانية، مشروع «الطباخ الشمسي» الذي يعتمد على حرارة مصابيح تضاء بالطاقة الشمسية لتسخين وتجهيز الطعام. وشرحت الطالبتان اللتان صممتا المشروع، تحت إشراف المعلمة مها حسن آل علي، أنه يمكن استغلال الطاقة المهدورة مثل الطاقة الحرارية لإنتاج ابتكارات صديقة للبيئة تخدم المجتمع بسهولة.

وقالتا: «إن مشروع الطباخ الشمسي يعتمد على حرارة المصابيح التي تعمل بالطاقة الشمسية في تسخين الطعام، وتمّ تطوير الفكرة ليصبح فرناً ضوئياً وشمسياً في الوقت نفسه».

وأشارتا إلى أن جميع الأجهزة الإلكترونية تنتج طاقات مختلفة، ومنها الطاقة الحرارية التي تعدّ طاقة مهدورة لا يتم استغلالها. لذلك فكرتا باستغلال تلك الطاقة لابتكار مشروع صديق للبيئة يمكّن العديد من المستخدمين الاستفادة منه. وصرحتا بأن البداية كانت مع إجراء بحث بسيط للخروج بمعلومات تتعلق بالطاقة الحرارية الناتجة عن المصابيح، وأفضل السبل لاستغلالها. والخطوة الثانية كانت وضع فكرة وتصميم الطباخ الذي يعمل بالطاقة الشمسية كمورد بديل لإضاءة المصابيح التي تحول الطاقة الكهربائية إلى ضوئية وحرارية. وفي الخطوة الثالثة، تمّ وضع المشروع تحت التجريب من خلال توصيل المصابيح بأسلاك للخلية الشمسية التي تخزن الطاقة المتحولة من ضوء الشمس في بطارية خاصة تعمل لمدة 12 ساعة متواصلة، ومن ثم وضع عينات من الطعام فوق المصابيح لتسخينها. ويأتي مشروع الطالبتين ضمن منصة مشاريع العلوم التي تستهدف طلبة الحلقة الثانية والثالثة في المدارس الحكومية والخاصة، والتي أطلقتها وزارة التربية والتعليم ضمن المهرجان الوطني للعلوم والتكنولوجيا والابتكار لترسيخ ثقافة المشاريع العلمية، والعمل التعاوني، وتطبيق الأفكار وتجريبها، بهدف إعداد أجيال تتمتع بفكر منفتح محب للبحث والتجريب العلمي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا