• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

«الإفتاء المصرية»: الذبح «الداعشي» يعود للخوارج وليس من الإسلام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 02 فبراير 2015

حسام محمد (القاهرة)

أكدت دار الإفتاء المصرية أن تنظيم «داعش» أصدر فتوى تبيح لمقاتلي التنظيم ذبح كل من يخالفهم، حيث نصت الفتوى على أن «الذبح فريضة إسلامية غائبة». وأكد الدكتور شوقي علام مفتي مصر أن قيام «داعش» الإرهابي باستخدام الذبح كوسيلة لإعدام الرهائن وآخرهم الرهينة الياباني الثاني لا يمت للإسلام بأدنى صلة، فقد وضع الإسلام قواعد للقتال، وأخرى لطريقة التعامل مع الأسير والجريح والمدني والمحارب، كما نهى عن التمثيل بالقتلى. وأضاف المفتي المصري في تقرير لمرصد التكفير التابع لدار الإفتاء المصرية أن المرجعية الفكرية التي يستند إليها «داعش» في الذبح ترجع إلى فكر الخوارج الذين كانوا أول من فعل هذه الفعلة الشنيعة في الإسلام حين أوقفوا الصحابي عبدالله بن خباب بن الأرت فسألوه عن أبي بكر وعمر وعثمان وعلي رضوان الله عليهم أجمعين؛ فأثنى عليهم خيرًا، فذبحوه فسال دمه في الماء، وبقروا بطن امرأته وهي حامل.

وحول الأسباب التي تدفع هذا التنظيم إلى ارتكاب مثل هذه الفظائع التي تذكر بما فعله التتار والمغول حين دخلوا المدن الإسلامية، وعلى رأسها بغداد آنذاك، أوضح تقرير دار الإفتاء أن أبرز هذه الأسباب هي «إشباع سادية القائمين على التنظيم الذين أدمنوا رؤية الدماء، فأصبحت رؤية هذه الرؤوس المقطوعة عامل نشوة لهم تماماً مثل مدمني المخدرات، ومن ثم التأثير على الأهالي حتى يأتمروا بأمرهم وينضووا تحت سلطانهم».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا