• الاثنين 11 شوال 1439هـ - 25 يونيو 2018م

افتتحتهما إدارة مستشفيات الظفرة

وحدتان لتحضير المحاليل الوريدية في غياثي والسلع

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 17 فبراير 2018

إيهاب الرفاعي (منطقة الظفرة)

افتتحت إدارة مستشفيات الظفرة التابعة لشركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة»، وحدتين جديدتين للمحاليل الوريدية في مستشفيي غياثي والسلع، وذلك بهدف تحضير المحاليل اللازمة للرضع والمواليد الجدد ومرضى العناية المركزة، في بيئة سليمة خالية من الجراثيم، ووفق أعلى المعايير العالمية من حيث استخدام أحدث الأجهزة، وأكثرها دقة لضمان جودة المحاليل المقدمة للمريض.

وأوضح حمد ذيبان المنصوري، المدير التنفيذي لإدارة مستشفيات الظفرة بالإنابة، أن الوحدات الجديدة تتميز بمستوى الخدمة والتقييم الهندسي «العمل تحت شروط التعقيم بالضغط الإيجابي والسلبي معاً»، مشيراً إلى أنها مطابقة للمواصفات الأميركية الدوائية (sp 797) التي تعد من أعلى المعايير العالمية للجودة والسلامة.

وأشار المنصوري إلى أن الكادر الطبي الخاص بوحدتي المحاليل الوريدية في غياثي والسلع، خضع لتدريب كاف داخل وحدة مدينة زايد، بعد أن تم اختياره بعناية فائقة من حيث الكفاءة العلمية والعملية، وبدأ في مباشرة عمله بمستشفيي غياثي والسلع، مؤكداً أن غرف تحضير المحاليل والتغذية الوريدية هي إحدى متطلبات دائرة الصحة في أبوظبي واللجنة المشتركة للاعتماد الدولي JCI وهي من متطلبات ترخيص المنشآت الصحية، لما لها من تأثير إيجابي في التقليل التام للأخطاء التي قد تؤثر سلباً على سلامة المرضى إذا ما تم التحضير خارج الغرف المصممة خصيصاً لهذا الغرض.

وبين المنصوري أن غرف المحاليل والتغذية الوريدية هي الاتجاه المتنامي في الصناعة الصحية المستقبلية، والتي توفر للمرضى الوصول إلى مزيج مثالي من الأدوية، لتلبية احتياجاتهم، وفق أنظمة وأجهزة حديثة عالية الجودة، وعليه يتم تحضير المحاليل والتغذية الوريدية، وفقاً لأعلى المعايير، موضحاً أن الوحدة تعمل كوحدة توزيع للأدوية، حيث يتم ضبط وصرف الكميات المطلوبة بدقة، وفي بيئة صحية منظمة، كما أنها تدير وتحدد الاستخدام الأمثل للصيدلية، وتسمح للكادر التمريضي وكادر الصيدلة بأن يكونا جنباً إلى جنب في العناية المباشرة بالمريض، بما يحقق ضبط الأدوية ومراقبة صرفها واستخدامها.

وأشار المنصوري إلى أن الوحدة تزود الكادر الطبي بالمعلومات المتوافرة عن الأدوية قي نفس اللحظة، بهدف تحسين وصف الدواء المناسب من قبل الأطباء، وإيصال المعلومات المناسبة عن الأدوية الموصوفة للمريض والطرق المناسبة لاستعمالها، فضلاً عن الحفاظ على مستوى المخزون المناسب من أصناف الأدوية المتوافرة في الصيدليات، والوقت المحدد لإعادة طلب الكميات اللازمة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا