• السبت 09 شوال 1439هـ - 23 يونيو 2018م

ليبرمان: قرارات «حقوق الإنسان» مكانها سلة القمامة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 02 فبراير 2013

غزة، القدس المحتلة (الاتحاد) - وجه وزير الخارجية الإسرائيلي المستقيل آفيجدور ليبرمان انتقادات لاذعة لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بعد مطالبته بتفكيك المستوطنات فوراً وتعويض الفلسطينيين.

وقال ليبرمان بحسب ما ذكرت صحيفة معاريف أمس مهاجماً المجلس «لقد ثبت مره أخرى أنه لا علاقة بين اسم حقوق الإنسان وحقوق الإنسان نفسها، الهم الوحيد لهذا المجلس هو المساس بإسرائيل». وأضاف ليبرمان «سنواصل البناء الاستيطاني وسنواصل العيش في الضفة الغربية، وكل التقارير الصادرة عن مجلس حقوق الإنسان لا أساس لها من الصحة ومكانها سلة القمامة التاريخية».

وكانت لجنة شكلها مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، وتضم ثلاثة أعضاء، قالت إنه يجب تفكيك المستوطنات فوراً في شهر يوليو الماضي. ووفقاً للجنة، فإن بشاعة الاستيطان تلحق أضراراً بحقوق الفلسطينيين السياسية والمدنية والثقافية والاجتماعية في الضفة الغربية والقدس.

وقالت اللجنة في بيان إن المستوطنات تعتبر خرقاً لحقوق الإنسان وخرقاً لتقرير حق المصير، مضيفة أن الاستيطان يلحق الأذى يومياً بالفلسطينيين.

وأشار البيان إلى أن إسرائيل منذ 1967 وحكوماتها تقوم بالتخطيط الاستيطاني وتشجع اليهود على بناء المستوطنات فقط. وقد أقيمت نحو 250 مستوطنة بتراخيص بناء ومن دون تراخيص. وبلغ عدد المستوطنين اليوم 520 ألف مستوطن.

وأضاف البيان أنه للحفاظ على المستوطنات، قامت حكومات «إسرائيل» المتتالية بعمليات فصل تام بين البلدات والقرى الفلسطينية. وأوصت عضو اللجنة القاضية الفرنسية كرستين شانيا بتفكيك المستوطنات فوراً وبشكل كامل من الضفة الغربية وشرق القدس المحتلة.

ووفقاً لبند 49 من ميثاق جنيف، يجب على إسرائيل وقف كل النشاطات الاستيطانية دون شروط مسبقة.

ودعت اللجنة التي قاطعتها إسرائيل إلى أن تقوم دولة الاحتلال بتعويض الفلسطينيين والضحايا الفلسطينيين الذين يعانون انتهاك حقوقهم الأساسية، بسبب البناء الاستيطاني ومصادرة أراضيهم.