• الاثنين 04 شوال 1439هـ - 18 يونيو 2018م

ضرب موعداً مع شباب الأهلي دبي

الوصل يتخطى النصر بهدف كايو «في الديربي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 17 فبراير 2018

معتصم عبدالله (دبي)

تخطى الوصل عقبة جاره النصر بهدف البرازيلي كايو في الدقيقة 48، في المباراة التي جمعت الفريقين مساء أمس على استاد شباب الأهلي دبي في العوير، ليظفر ببطاقة التأهل إلى الدور نصف النهائي، بالفوز في مجموع المباراتين 3-2، بعد التعادل 2-2 في الذهاب، وضرب «الإمبراطور» موعداً مع شباب الأهلي دبي في نصف النهائي، بعدما تأهل الأخير بدوره على حساب حتا بالفوز 5-1 في مجموع المباراتين.

وحافظ الصربي إيفان يوفانوفيتش، مدرب النصر، على معظم عناصر التشكيلة الأساسية التي خاض بها «العميد» مبارياته الثلاث الأخيرة في الدوري، حيث قاد الثنائي مارسيلو سيرنو وراشد محمد المقدمة الهجومية للفريق الذي افتقد جهود الثنائي برادة والبرازيلي فاندرلي، في المقابل أجرى الأرجنتيني رودولفو مدرب الوصل تغييرات محدودة على مستوى التشكيلة الأساسية، عندما دفع بعبد الله جاسم في قلب الدفاع، إلى جانب عبدالله صالح، في ظل غياب وحيد إسماعيل وعبدالرحمن علي للإصابة، فيما عوض المهاجم حسن محمد، غياب البرازيلي ليما للإيقاف بعد طرده في مباراة الذهاب.

وغلف الحذر الثلث الأول للانطلاقة المباراة، والذي تركز خلاله اللعب في وسط الملعب، في ظل غياب الفعالية الهجومية للفريقين، وانتظر الوصل حتى الدقيقة 24، ليحصل على أول فرصة من ركلة من قرب الراية الركنية، نفذها الأسترالي كاسيرس، وأبعدها الدفاع «الأزرق»، ورد الأخير بكرة طولية وصلت إلى البرازيلي مارسيلو داخل المنطقة، فشل في معالجتها بالشكل المطلوب.

ولاحت الفرصة الأبرز للنصر، من كرة توغل بها المهاجم راشد محمد، ورواغ المدافع عبدالله جاسم، قبل أن يسدد بيمناه مرت قريبة من القائم الأيسر لمرمى سلطان المنذري في الدقيقة 34، أعقبتها محاولة ثانية من كرة بينية، أبعدها المنذري قبل وصولها إلى مارسيلو، وجاء الرد الأقوى للوصل من ركلة حرة نفذها البرازيلي رونالدو على رأس مواطنه كايو، عالجها قوية ارتدت من عارضة مرمى الحارس أحمد شمبيه في الدقيقة 44، انتهى عليها الشوط الأول.

وجاءت بداية الشوط الثاني «مشتعلة»، بعدما افتتح الوصل التسجيل في الدقيقة 48، بواسطة قائده البرازيلي كايو، من كرة عرضية أرسلها رونالدو من الجهة اليمنى خلف الدفاع، وصلت إلى مواطنه كايو الخالي من الرقابة، لينجح في إيداعها الشباك بهدوء، بعدما سدد كرة أرضية في أقصى الزاوية اليسرى، لمرمى الحارس أحمد شمبيه، وسط احتجاج لاعبي النصر الذين انتظروا إخراج الكرة من المنافس، بداعي سقوط المدافع علي حسين مصاباً، لحظة لعب الكرة العرضية.

وسعى مدرب النصر لتعزيز منطقة وسط فريقه، حيث دفع بلاعبه فواز عوانة بديلاً للمدافع مسعود سليمان في الدقيقة 62، ليبدأ بعدها الضغط «الأزرق» على جبهة دفاع الوصل المتراجع إلى الخلف، وجاء رد الأرجنتيني رودولفو مدرب الوصل على التبديل الأول للمنافس، بدخول حميد عبدالله في وسط الملعب أيضاً، بديلاً للمهاجم حسن محمد، قبل أن يدفع بالمهاجم الشاب عبدالله صالح بديلاً للأسترالي كاسيرس في الدقيقة 79.

وتعددت المحاولات الهجومية للنصر على مرمى المنذري مع دخول المباراة الدقائق العشر الأخيرة، في الوقت الذي اكتفى فيه الوصل، المتراجع بشكل كبير لمناطقه الدفاعية، على سلاح الهجمات المرتدة التي لم تخل من خطورة، ودفع يوفانوفيتش بآخر أوراقه بعد دخول إبراهيم لشكري، بجانب محمد إبراهيم بدلاً من علي حسين، وراشد محمد في الدقيقة 82، وحملت الدقيقة 92 أخطر فرص «الأزرق» من كرة وصلت لـ «البديل» محمد إبراهيم داخل منطقة جزاء الوصل، لعبها بيمناه قوية مرت فوق مرمى الحارس المنذري، أعقبتها محاولة أخيرة من ركلة حرة في وسط الملعب نفذها طارق أحمد وأبعدها الدفاع، قبل أن يطلق الحكم حمد علي يوسف صافرة النهاية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا