• الثلاثاء 26 شعبان 1438هـ - 23 مايو 2017م
  10:49     إغلاق الطريق المؤدي إلى قصر بكنجهام وطرق أخرى محيطة بالمحطة         10:51    سفارة الدولة في لندن تدعو المواطنين إلى الابتعاد عن مناطق التجمعات القريبة من قاعة الحفلات في مدينة مانشستر التي شهدت الليلة الماضية حادث تفجير أوقع22 قتيلا و59 جريحا ،للاتصال في حال الطوارئ على السفارة 00442075811281        10:57     التلفزيون السوري: انفجار سيارة ملغومة بمدينة حمص وتقارير عن قتلى وجرحى         10:58     التلفزيون: الجيش السوري يدمر سيارة ملغومة بها شخصان قرب مرقد السيدة زينب جنوبي دمشق         10:59     الشرطة تتعامل مع عبوة مريبة قرب محطة فيكتوريا كوتش         11:00     شرطة لندن تغلق محطة فيكتوريا كوتش بعد العثور على عبوة مريبة         11:09     مصدر سوري: أنباء عن سقوط قتلى في تفجير سيارة مفخخة وسط حمص         11:25     ميركل تعرب عن "حزنها" و"صدمتها" ازاء اعتداء مانشستر    

بين أشعار شوقي وأزجال بيرم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 02 فبراير 2015

كان أمير الشعراء أحمد شوقي شاعر فصحى لا يشق له غبار، وبرع في كل صنوف الفصيح العمودي حتى تفوقت معارضاته على الأصول الشعرية لمن عارضهم، وعالج شوقي أغراضاً كثيرة من الشعر مثل المدح والوصف والشعر السياسي والغزل والرثاء، وبرع فيها جميعاً، كما برع أيضاً في الشعر الساخر أو الكوميدي الخفيف مثل قوله عندما أنجب ولده علياً:

سار شوقي أبا علي.... في الزمان الترللي

وقال شعراً ساخراً على لسان صديقه الدكتور محجوب.. كما تحدث شعراً عن البراغيث الكثيرة التي آلمته في عيادة الدكتور محجوب مثل قوله:

براغيث محجوب لم أنسها.... ولم أنس ما طمعت من دمي

تشق خراطيمها جوربي.... وتنفذ في اللحم والأعظم

وحاول شوقي خوض غمار الشعر العامي أو الزجل بتأليف قصائد عامية غناها صديقه الأثير الموسيقار الراحل محمد عبدالوهاب مثل قصائد (في الليل لما خلي) و(النيل نجاشي).. ولكن بيرم التونسي شاعر العامية الراحل الكبير لم تعجبه قصائد شوقي العامية، وعندما سأله شوقي عن رأيه في العاميات التي كتبها، رد عليه بيرم ببيت واحد من الشعر العامي قائلاً:

يا أمير الشعر غيرك.... في الزجل يبقى أميرك.

شمسة - العين

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا