• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

عروض موسيقية وألعاب متنوعة

«ألوها أبوظبي».. 5 أيام من الترفيه والمغامرات في شاطئ المنيرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 25 مارس 2016

نسرين درزي (أبوظبي)

يتواصل كرنفال «ألوها أبوظبي» الذي انطلق أمس الأول على شاطئ المنيرة، ويستمر حتى 27 مارس بالكثير من الأنشطة الترفيهية والعائلية التي تقدم في الموقع للمرة الأولى. وتعني كلمة «ألوها».. مرحباً ومع السلامة بلغة جزر هاواي، وهي تجسد روح العائلة والمودة والاحتفالات التي تنعقد في بلازا شاطئ المنيرة، ويستقبل الكرنفال الزوار من الساعة 4:00 عصراً وحتى منتصف الليل في مشهد تفاعلي للمشاركة في الأنشطة المتنوعة والاستمتاع بالأجواء الموسيقية والفنية الممتدة في منطقة البلازا وعند الواجهة البحرية.

ويتضمن كرنفال «ألوها أبوظبي» مجموعة من الأنشطة وعروض الأزياء والفرق الموسيقية، وتعمل على تنظيمه الدار العقارية بالتعاون مع «وايز ميديا العالمية» بهدف إرضاء مختلف الأذواق، وتنتشر عند باحته مطاعم متنوعة تقدم قوائم المأكولات العالمية، ومنتجات أخرى تستهوي الكبار والصغار، وأكثرها إثارة فقرة ألعاب الخفة ولوحات سحرية يقدمها مهرجون وراقصون محترفون يلونون أجواء المهرجان بالإثارة والمتعة. ويشجع الكرنفال محبي التصوير ليشاركوا في مسابقة تنطلق على موقع فيسبوك وتطبيق إنستغرام لإمكانية الفوز برحلة جوية فوق جزر وسواحل العاصمة أبوظبي.

الخدمات السياحية

وتحدثت زهرة آل علي مدير تسويق في شركة الدار المنظمة للحدث عن أهمية إطلاق «ألوها أبوظبي» في منطقة المنيرة التي تتجه نحو مفهوم الخدمات السياحية، وقالت إنه من المتوقع أن يصبح هذا الكرنفال المتنوع موعداً سنوياً على قائمة الأنشطة الحيوية التي يستضيفها بلازا شاطئ المنيرة، وذكرت أن أكثر ما يفرح العائلات هنا إمكانية التواصل بين الآباء والأبناء ضمن فعاليات التسوق وتناول الوجبات والسناك في المطاعم المطلة على الشاطئ، وأشارت إلى أن السوق الخاص بالكرنفال يشتمل على مجموعة 45 علامة تجارية للأزياء والإكسسوارات والمطاعم وسواها من خدمات الترفيه.

أنغام عذبة

وذكر عدنان الأمير الذي زار المهرجان برفقة أبنائه، أنه أكثر ما أعجب به العروض الموسيقية التي قدمتها فرقة الثلاثي فاندالي وفرقة الثنائي ليون وروبيرتو. وقال إن هذا النوع من الأنغام العذبة أضافت رونقاً خاصاً إلى البرنامج الاحتفالي.

وعبرت مليحة العجاج عن ارتياحها لإقامة هذا النوع من الأنشطة على شاطئ المنيرة، الذي يحتاج مزيداً من الترويج السياحي. ولفتت إلى أنها وزوجها استمتعا بفقرة المغامرات حيث خاضا تجربة الطبق الطائر التي تمكن المشاركين بالتحليق عالياً فوق الأمواج أو الغوص تحت الماء.

وقال الطفل عبدالرحمن مصطفى إنه أعجب ببرامج الألعاب المنتشرة على طول الشاطئ، وأطلق بنفسه المفرقعات النارية الخفيفة ورسم بها خيوطاً من الضوء. وتمنى أن تستمر الفعاليات لوقت طويل ليتمكن من زيارة المكان مرة أخرى برفقة أصدقائه.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا