• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

تثميناً لإنجاز الحصول على «البرونزية» في «الآسيوية»

استقبال حافل لبعثة المنتخب الوطني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 02 فبراير 2015

معتصم عبد الله (دبي) حظيت بعثة منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم، باستقبال حافل لدى وصولها ظهر أمس، عبر مطار دبي الدولي، قادمة من أستراليا، تثميناً للإنجاز الذي حققه رجال «الأبيض» الحائز المركز الثالث في نهائيات كأس آسيا 2015، وتقديراً للعروض الجيدة لمنتخبنا في البطولة والتي حاز خلالها مهاجم «الأبيض» علي مبخوت جائزة هداف آسيا برصيد خمسة أهداف. وشهدت صالة الطيران الأميري بمطار دبي الدولي، توافداً لمجموعة من القيادات الرياضية والمسؤولين، تقدمهم أحمد ناصر الفردان عضو مجلس إدارة الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، الأمين العام لمجلس الشارقة الرياضي، وإبراهيم عبد الملك الأمين العام للهيئة، وسعيد حارب الأمين العام لمجلس دبي الرياضي، وخالد المدفع الأمين العام المساعد للهيئة، بجانب مجلس إدارة اتحاد الكرة برئاسة يوسف السركال، وعبيد سالم الشامسي نائب رئيس الاتحاد، وأعضاء المجلس محمد حاجي الخوري، سعيد الطنيجي، إضافة إلى لفيف من المسؤولين وممثلي أجهزة الإعلام المختلفة. وثمن يوسف السركال الدعم الكبير الذي تجده المنتخبات الوطنية واتحاد كرة القدم من القيادة الرشيدة، لافتاً إلى أن كلمات سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية، والتي وصف فيها المنتخب الحالي بأنه الأفضل، تعد قلادة شرف على صدر الجيل الحالي من اللاعبين، وحافزاً لبذل المزيد من الجهد في الاستحقاقات المقبلة. وأكد رئيس اتحاد الكرة أن الاستقبال يعبر عن فرحة لمسها الجميع على ما قدمه المنتخب في البطولة، مؤكداً رضاهم التام عن المشاركة والإنجاز الذي تحقق، واصفاً الاستقبال بأنه تعبير بسيط عن مشاعر السعادة، والامتنان يقدم للاعبي المنتخب والجهاز الفني. ووصف السركال حصول منتخبنا على المركز الثالث على مستوى القارة بأنه إنجاز في كل المراحل، وتحقيقاً لاستراتيجية وأهداف اتحاد كرة القدم ومجلس الإدارة التي تم وضعها مسبقاً، وأعلن عنها في أكثر من مناسبة، وبكل وضوح بأن يكون منتخبنا ضمن الأربعة الكبار في القارة، وقال «تاريخ مشاركاتنا في النهائيات الآسيوية، منذ الحصول على المركز الثاني في عام 1996، لم يشهد أي نتائج تذكر، ولا أدري لماذا يكابر البعض في الحديث حول ما تحقق، بالتأكيد فإن طموحنا الدائم يكون المنافسة على المركز الأول، ولكن استراتيجيتنا أن نكون من ضمن الأربعة الكبار على مستوى القارة، وهو ما تحقق، ونتمنى أن تتحقق المزيد من الإنجازات في المشاركات المقبلة». وأشار إلى أن اتجاه مجلس الإدارة للتمديد مع المدرب مهدي علي حتى عام 2018، جاء من واقع ما قدمه المدرب خلال السنوات الماضية، وأضاف «مهدي حصد العديد من الإنجازات، وما حققه من نتائج لا يحتاج إلى شهادة منا، وفي اعتقادي أن الحصول على المركز الثالث في نهائيات آسيا، ونجاح المنتخب في التغلب على العقبة الأولى في طريقه في البطولة بإقصاء اليابان حامل اللقب، لا تنقصه الخسارة أمام أستراليا المستضيف والبطل لاحقاً». وحول سهام الانتقادات التي وجهت إلى رئيس الاتحاد والمدرب من البعض، قال «تعودنا أن لا ترمى إلا الشجرة المثمرة بالحجارة، والمؤكد أن البعض لا يحتمل النجاح بغض النظر عن هوية الموجودين على رئاسة الاتحاد أو تدريب المنتخب». وأضاف «المنتخب الياباني مثلاً لم يتأهل إلى دور الأربعة في البطولة الحالية، وفي المقابل خسر المنتخب الكوري الجنوبي اللقب أمام أستراليا، فهل يمكن أن نصف مسيرة المنتخبين في البطولة بالفاشلة؟ علينا العمل على إصلاح ثقافتنا الرياضية، وأن لا نكون قابعين في مثل هذا النوع من التفكير». وجدد السركال التأكيد على رضاهم التام عن عمل المنتخب الحالي ومنتخبات المراحل السنية، منوهاً بأن العمل على مستوى المنتخبات السنية لا يتطلب النتائج فقط، وإنما يكون التركيز الفعلي في البحث عن لاعبين مميزين لدعم المنتخب الأول، وأضاف «من يبحث النتائج لا يصلح أن يعمل في اتحاد الكرة، ونفضل العمل بصمت في أرض الواقع وبصماتنا تتحدث عنا». وفيما يتعلق بفتح أبواب الاحتراف الخارجي أمام لاعبي المنتخب في الدوريات الأوروبية وغيرها، أوضح السركال أن ما قدمه المنتخب في البطولة الأخيرة كان مكان إشادة من الجميع، حيث تحدث كل المسؤولين والنقاد والرأي العام بإيجابية عن كرة الإمارات والمنتخب واللاعب الإماراتي، وفي رأيي أن هناك مجموعة كبيرة من اللاعبين قادرون على الاحتراف في أوروبا فنياً، ولكن يبقى المردود المادي القليل في بدايات الاحتراف في أوروبا مقارنة ما يتقاضاه اللاعب داخل الدولة أكبر العوائق، وهو ما يتطلب تثقيف المجتمع بصورة أكبر حول هذا الجانب، وأن يعمل الجميع لتذليل الصعاب نحو فتح طرق اللاعب الإماراتي لأبواب الاحتراف الأوروبي».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا