• الخميس 26 جمادى الأولى 1438هـ - 23 فبراير 2017م
  08:40     هولاند يؤكد التزام فرنسا بحل الدولتين         08:41     وصول طائرة تقل طالبي لجوء أفغان مرحلين من ألمانيا إلى كابول         08:41     نيسان تعلن استقالة رئيسها التنفيذي كارلوس غصن         08:42     ولي عهد اليابان يقول إنه جاهز ليكون امبراطورا وسيسير على خطى والده         08:44     وزير الأمن الداخلي الأمريكي يطالب مواطني جواتيمالا بالبقاء في بلادهم         08:45     بيونغ يانغ تعتبر عملية تشريح جثة كيم "غير قانونية وغير أخلاقية"     

باكورة لمياء عابدين في خط الملابس الجاهزة

«الحب الحقيقي».. لعبة الظل والنور

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 25 مارس 2016

أزهار البياتي (الشارقة)

من وحي أجواء الرومانسية ونفحات الحب والشاعرية استقت المصممة الإماراتية لمياء عابدين ثيمة مجموعتها الجديدة من الأزياء، لتطلق عبرها خطها الأول في تصميم فساتين السهرة والمناسبات، لموضة الملابس الجاهزة لموسمي خريف وشتاء 2016/‏‏2017، جامعة من خلالها ملامح من كلاسيكيات الأناقة، والأنوثة، والجمال.

قصص العشق

في هذا الموسم أكدت عابدين، المؤسسة لعلامة «كوين أوف سبيدز» التجارية، قدرتها على النجاح في عالم التصميم بمجالاته كافة، متألقة من فوق منصات أسبوع الموضة العربي، الذي اختتم مؤخراً في دبي، بباكورة خطها الجديد في ملابس السهرات والأفراح، بعد سنوات من التميّز في تصميم العباية الخليجية، معنونة باقتها بـ«الحب الحقيقي»، عاكسة تأثرها الشديد بقصص العشق الخالد، ومتأثرة بوحي الأفلام الرومانسية القديمة وأبطال الحكايات.

وتقول: «كثيراً ما استوقفتني قصص الحب في الأفلام والكتب، مثل ليلى والمجنون، و«روميو وجولييت» لشكسبير، والرواية العالمية «ذهب مع الريح» ما كون لدي مخزوناً من الأفكار عن الزمن الجميل، وملامح الشغف الآسر، فرغبت أن أترجمها وفق مفهومي الخاص، برسم تصاميم حالمة، وشديدة الأنوثة والرومانسية».

قصات كلاسيكية

في «الحب الحقيقي» رسمت لمياء عابدين في مجموعة مترفة من الفساتين تتمتع بقصّات كلاسيكية الطراز، بحيث تبرز أجمل ما في القوام وتحتضن تضاريسه في مناطق الصدر والجذع، عبر مشدات و«كورسيهات» تقولب الجسم، وتحتضن حناياه، لتنطلق بعدها بجوبات واسعة ذات كسرات، تحمل سمات أنثوية صاغتها المصممة بمسطرة لونية رائقة وظلال باستيلية، جاء بعضها بطبعات باهتة للبراعم والزهور والتعريقات، فيما حضر بعضها الآخر بتدرجاته الحيادية، راسمة تشكيلة متسقة من حيث الشكل والمضمون.

خامات مترفة

واختارت لمياء عابدين لمجموعتها خامات وأقمشة تعبّر عن فكرة كل قطعة، مفضلة أن تلعب بذكاء وحرفية على وتري النور والظل، مستثمرة خجل أطياف الضوء الخافت الذي تعكسه لمعة القماش، بحيث تستقطبه وتكسره حسب توجه الخطوط ونوعية القصّات، فتفرده حيناً ثم تثنيه أحياناً أخرى بالكشاكش أو الكسرات، موظفة أمتاراً من التفتا الساتان، والحرير الدمشقي، والبروكار المزخرف، مع بعض من ترف المخمليات ورقة الدانتيلات، وشيء من الجاكار والأتوال، مضيفة إليها لمسات ناعمة من مهارة الشك اليدوي ومطرزات الخرز والستراس، محولة كل فستان إلى نموذج كلاسيكي راق مفعم بعناصر الإثارة والدلال.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا