• الاثنين 04 شوال 1439هـ - 18 يونيو 2018م

قصر القامة في الصغر قد يزيد احتمال الإصابة بالسكتة في الكبر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 16 فبراير 2018

(رويترز)

أفادت دراسة دنماركية كبيرة أن الأطفال الأقصر قليلاً مقارنة بأقرانهم ربما يكونون أكثر عرضة للإصابة بالسكتة الدماغية عندما يكبرون.

وتوصلت الدراسة إلى أن النساء اللاتي كن قصيرات في سن السابعة أكثر عرضة بنسبة 11 في المئة للإصابة بما يعرف بالسكتة الدماغية الإقفارية، وهو النوع الأكثر شيوعاً، والذي يحدث عندما يؤدي تجلط لسد شريان ينقل الدم إلى المخ.

أما الرجال الذين كانوا قصار القامة في سن السابعة فهم أكثر عرضة بنسبة 10 في المئة للإصابة بالسكتة الدماغية الإقفارية وبنسبة 11 في المئة للتعرض للسكتة الدماغية النزفية التي تحدث نتيجة انفجار أحد الأوعية الدموية في المخ.

كما وجدت الدراسة أنه لا توجد علاقة على ما يبدو بين مدى الزيادة في الطول بين سن سبعة أعوام و13 عاماً وبين التعرض للسكتات في المستقبل.

وقالت كبيرة الباحثين في الدراسة جنيفر لون بيكر من مركز الأبحاث السريرية والوقاية في مستشفى بيشبيبير وفريدريكسبرج «يجب أن يعمل قصار القامة على تغيير عوامل الخطر التي يمكنهم التحكم بها بما في ذلك ضغط الدم المرتفع والتدخين وارتفاع نسبة الكولسترول والسمنة، لتقليل خطر تعرضهم للسكتات». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا