• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

بيروت تشدد إجراءات دخول السوريين

متشددون يسعون للسيطرة على قرى حدودية لبنانية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 04 يناير 2015

بيروت (وكالات)

كشف مدير عام الأمن العام اللبناني أن مقاتلين متشددين سنة يسعون للسيطرة على قرى لبنانية محاذية للحدود مع سوريا لتأمين ظهورهم لكن القوى الأمنية على أهبة الاستعداد.

وقال اللواء عباس إبراهيم في مقابلة مع رويترز، مشيرا إلى تنظيم «داعش يحاول السيطرة على منطقة القلمون لكي لا يكون هناك تعددية عسكرية في المنطقة. وفي الفترة الأخيرة رأينا الكثير من المبايعات لداعش في منطقة القلمون منهم من بايع عن قناعة ومنهم من بايع عن خوف للحفاظ على وجوده وحياته».

وأكد أن «داعش لا يريد أن يسيطر على القلمون لأنه يريد فقط السيطرة إنما يريد تأمين ظهرها في المنطقة من خلال التقدم والسيطرة على قرى لبنانية على تماس مع منطقة القلمون».

لكنه أضاف أن «القوى العسكرية والأمنية على جهوزية تامة وتتابع الأمور في كل تفاصيلها في إطار خطوة لمواجهة هذا الاحتمال». وقال إن هذا الوضع الراهن سيبقى قائما ومستمرا خلال المرحلة المقبلة، مشيرا إلى أنه خلال فترة الأعياد عادة ما تتزايد المخاطر باحتمال وقوع هجمات.

إلى ذلك، فرضت السلطات اللبنانية على السوريين الحصول على سمة لدخول هذا البلد المجاور، في خطوة هي الأولى من نوعها في تاريخ العلاقات بين سوريا ولبنان الذي يستقبل حاليا أكثر من مليون لاجئ سوري.

وأعلنت المديرية العامة للأمن العام عن «وضع معايير جديدة تنظم دخول السوريين إلى لبنان والإقامة فيه» وتقوم على فرض السمة أو الإقامة، على أن تدخل هذه المعايير حيز التنفيذ بدءا من غد الاثنين.

وقال وزير الشؤون الاجتماعية رشيد درباس لوكالة فرانس برس ان «هذه المرة الأولى في تاريخ العلاقات بين البلدين التي يطلب فيها لبنان تحديد سبب دخول السوري، والهدف هو منع اللجوء وتنظيم دخول السوريين بصورة اكثر جدية»، كما أكد مصدر أمني ان الهدف من هذه الخطوة «ضبط الوضع اقتصاديا وامنيا، ومتابعة اماكن وجودهم فوق الأراضي اللبنانية».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا