• الثلاثاء 02 ربيع الأول 1439هـ - 21 نوفمبر 2017م

كشف عنه الحضور الجماهيري الضعيف في المدرجات

4 أسباب وراء تراجع شعبية تنس السيدات

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 25 فبراير 2017

مراد المصري (الاتحاد)

لم يكن الحضور الجماهير على القدر المأمول في منافسات البطولة، وذلك في ظاهرة باتت مصاحبة لرياضة التنس للسيدات بشكل عام حول العالم في السنوات الماضية، وذلك لعدة أسباب مختلفة، منها 4 رئيسة، ساهمت في هذا الأمر.

ويبدو السبب الأول، متمثلاً في غياب البطلات عن الساحة خلال السنوات الماضية التي لا توجد فيها أسماء تتنافس بمستوى مرتفع كما هو الحال سابقا، حيث تتعدد الأسماء التي تبدو متشابهة للجماهير دون تأثير عليهم، حيث كانت الساحة تضم العديد من اللاعبات المميزات سابقاً، والأساطير اللواتي اجتمعن على الساحة، تحديداً في تسعينيات القرن الماضي، ومطلع الألفية الجديدة، ثم بدأن بالاندثار تدريجيا، ومنهم: البلجيكية جاستن هينان المتوجة بلقب دبي 4 مرات، الألمانية شتيفي جراف المتوجة بـ107 ألقاب في مسيرتها، منها 22 لقبا في البطولات الكبرى، السويسرية مارتينا هينجيز بطلة النسخة الأولى لبطولة دبي، الأميركية مونيكا سيليش الحاصلة على 53 لقبا في مسيرتها، و9 ألقاب كبرى، ووصيفة نسخة عام 2003 في دبي.

السبب الثاني في غياب الشقيقتين سيرينا وفينوس ويليامز، اللتين تتمتعان بالشعبية الأكبر حول العالم رغم تقدمهما بالسن، والدليل بلوغهما نهائي بطولة أستراليا المفتوحة الشهر الماضي، فيما أدى خروج سيرينا ويليامز على سبيل المثال من نصف نهائي بطولة أميركا المفتوحة نهاية العام الماضي، إلى تراجع أسعار تذاكر المباراة النهائية التي لم تتجاوز 100 إلى 150 درهماً إماراتياً !، وهو مبلغ زهيد للغاية لواحدة من البطولات الكبرى «الجراند سلام».

ويظهر السبب الثالث، أن البطولة في النسخة الحالية تقام بنظام التصنيف الأكبر، وبالتالي انطلاق الأدوار من دور الـ64، وهو ما يعني انتظار عدة أيام قبل انطلاق المواجهات القوية فنياً، حيث شهدت الأيام الماضية مباريات لا تحظى باهتمام كبير كما سيكون الوضع في الأدوار المتقدمة.

وبرز السبب الرابع في تزامن الأدوار الأولى مع أيام الأسبوع والحالة الجوية المرافقة حاليا، بما جعل من الصعب الوجود على المدرجات، مع توقعات أن يكون الحضور أكبر في بطولة الرجال التي تبدو الأسماء المشاركة فيها أقوى بقيادة السويسري روجيه فيدرر أكثر لاعب تتويجاً بألقاب الجراند سلام، ولقب بطولة دبي تحديدا، إلى جانب اندي موراي المصنف الأول عالمينا.

وحذر كيفن ميتشيل المدير التنفيذي السابق للاتحاد البريطاني للتنس، في حديثه لصحيفة الجارديان، من تراجع أعداد ممارسي لعبة التنس والجماهير المتابعة لها وقال: يجب أن نعترف أن اللعبة لا تنمو حالياً، وبالعكس، هناك تراجع في أعداد الممارسين لها والجماهير، يجب أن يتم العودة لاستقطاب الأطفال في الحدائق والمدارس، وزيادة الجهود للترويج لرياضة التنس عموما من أجل استعادة ما كانت تحظى به في السنوات الماضية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا