• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

أهداها نسخة «السراب» ودرع مركز الإمارات للدراسات

جمال السويدي يستعرض علاقات الصداقة مع وكيلة وزارة الخارجية البولندية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 24 مارس 2016

أبوظبي (الاتحاد)

استقبل الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجيَّة، أمس الأول في مكتبه، يوانا فرونيسكا وكيلة وزارة الخارجية للتعاون الإنمائي والشؤون الأفريقية والشرق الأوسط البولندية، وأهداها نسخة من كتابه «السراب»، كما أهداها درع مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجيَّة. وكان برفقة يوانا فرونيسكا، كلاوديا لاخ القائمة بأعمال جمهورية بولندا لدى دولة الإمارات العربية المتحدة.

استعرض الدكتور جمال سند السويدي مع ويوانا فرونيسكا، علاقات الصداقة التي تربط دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية بولندا في مختلف المجالات، إلى جانب تبادل وجهات النظر حول المجالات العلمية والتربوية والبحث العلمي، وآليات تفعيل التعاون والعمل المشترك من خلال تبادل الخبرات والزيارات، وتنظيم أنشطة وفعاليات مشتركة، كما تطرَّق اللقاء إلى مناقشة الأحداث والتطورات التي تشهدها المنطقة.

وتناول الدكتور جمال السويدي ويوانا فرونيسكا، خلال اللقاء، موضوع كتاب «السراب» الذي يتحدث عن كيفية استغلال جماعات الإسلام السياسي، الدِّين في سبيل تحقيق طموحاتها السياسية، والوصول إلى السلطة، ويتمحور حول فكرة «السراب السياسي» الذي يترتب على الوهم الذي تسوِّقه هذه الجماعات للشعوب العربية والإسلامية، وكيف تحاول استغلال الدين الإسلامي الحنيف، لتحقيق مصالح سياسية أو شخصية. ويسعى الكتاب لقرع جرس إنذار، وتوجيه صيحة تنبيه، كي يفيق بعضهم من غفوتهم وانخداعهم بشعارات دينية مضلِّلة، داعياً إلى استعادة دور العقل والاجتهاد والتفكير والتدبُّر، واتِّباع الدين الحقيقي الذي يحث المسلمين على هذه القيم الفاضلة.

وأثنت يوانا فرونيسكا على كتاب «السراب»، وعبَّرت عن تقديرها الكبير لجهود الدكتور جمال سند السويدي في مجال البحث العلمي، وتنوير الرأي العام المحلي والعالمي من خلال كتبه ومؤلفاته، وعلى رأسها كتاب «السراب» الذي يكشف عن حقيقة الجماعات الدينية التي تستغل الدين لتحقيق أهدافها، وتنشر الكراهية بين الشعوب، كما أثنت على جهود الدكتور جمال سند السويدي، في بناء جسور التواصل بين الثقافات والشعوب، من خلال إسهاماته العلمية والمعرفية الثرية في هذا الشأن. وأشاد الدكتور جمال سند السويدي، بمستوى العلاقات الإماراتية-البولندية، وعبَّر عن تطلُّعه إلى مزيد من التعاون بين البلدين في المستقبل، لما فيه مصلحة شعبيهما الصديقين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض