• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

مورينيو يرفض الحديث لوسائل الإعلام

بيليجريني: نحن لسنا سعداء بنقطة التعادل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 02 فبراير 2015

لندن (وكالات)

أبدى التشيلي مانويل بيليجريني المدير الفني لفريق مانشستر سيتي أسفه لتعادل فريقه 1-1 مع مضيفه تشيلسي في المرحلة الثالثة والعشرين من الدوري الإنجليزي لكرة القدم أمس الأول. وصرح بيليجريني لهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) عقب المباراة: «نحن لسنا سعداء بالحصول على نقطة التعادل».

أضاف: «لقد أتيحت لنا ثلاث فرص مؤكدة في الشوط الأول، ولكنهم أحرزوا هدفاً من الهجمة الوحيدة التي سنحت لهم طوال 90 دقيقة، لقد فشلوا في تسديد أي كرة في الشوط الثاني». وتابع: «البعض يقول إن الحصول على نقطة من ملعب ستامفورد بريدج (ملعب تشيلسي) يعتبر جيداً، ولكن بالنسبة لي فإنني أشعر بالأسف لأننا كنا أفضل كثيراً من تشيلسي».

وفشل سيتي بتلك النتيجة في تحقيق الفوز خلال مبارياته الثلاث الأخيرة في المسابقة، كما أخفق في تقليص الفارق مع تشيلسي إلى نقطتين، ومن ثم إشعال المنافسة على اللقب خلال المراحل الخمس عشرة المقبلة للمسابقة، ليظل متأخرا بفارق خمس نقاط عن تشيلسي بعدما أصبح رصيده 48 نقطة في المركز الثاني، مقابل 53 نقطة لتشيلسي. يذكر أن هذه هي المباراة الأولى التي يفشل خلالها تشيلسي في الفوز على ملعبه في المسابقة هذا الموسم، بعدما حقق عشرة انتصارات متتالية على ملعب ستامفورد بريدج في البطولة.

من جانبه، رفض البرتغالي جوزيه مورينيو مدرب تشيلسي متصدر الدوري الإنجليزي الحديث مع وسائل الإعلام للمرة الثانية في يومين بعد نهاية مباراة فريقه بالتعادل 1-1 مع ضيفه مانشستر سيتي حامل اللقب أمس الأول، وبعد إلغاء المؤتمر الصحفي الخاص بالمباراة يوم الجمعة الماضي اختفى مدرب تشيلسي بعد لقاء سيتي صاحب المركز الثاني والذي ظل مبتعداً عن الصدارة بخمس نقاط. وقد يتسبب هذا الاختفاء للمرة الثانية في متاعب لمورينيو مع رابطة الدوري الإنجليزي الممتاز والتي ستطلب على الأرجح من المدرب البرتغالي تفسيراً لغيابه.

وكان تشيلسي محور انتباه الاتحاد الإنجليزي الأسبوع الماضي بعد معاقبة المدرب البرتغالي بغرامة 25 ألف إسترليني (38 ألف دولار) بعدما قال مورينيو إن هناك «حملة» للتأثير على قرارات الحكام ضد فريقه. كما أبدى مورينيو غضبه بعد انتصار فريقه على ليفربول في إياب قبل نهائي كأس رابطة الأندية الإنجليزية يوم الثلاثاء الماضي عندما أشار إلى أن وسائل الإعلام وبخاصة جيمي ريدناب معلق محطة «سكاي سبورتس» التليفزيونية كانت تثير المشاكل حول المهاجم الإسباني دييجو كوستا.

ورغم حفاظ تشيلسي على فارق النقاط مع سيتي فإن سيتي كان الأفضل أغلب فترات اللقاء. وبعدما افتتح المهاجم الفرنسي لوك ريمي لتشيلسي تعادل الإسباني ديفيد سيلفا لسيتي. وقال ريمي لـ«سكاي سبورتس»: «ما زلنا في الصدارة، سيتي لا يزال يبتعد عنا بفارق خمس نقاط، ليست نتيجة سيئة للغاية».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا