• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

سيف القبيسي مدير مكتب التنظيم والرقابة لقطاع الماء والكهرباء لـ «الاتحاد»:

تسهيل عمليات الترخيص ومراقبة أداء مشاريع الطاقة المتجددة الحالية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 04 يناير 2015

جمعة النعيمي (أبوظبي)

جمعة النعيمي (أبوظبي)

وفي إطار هذه الاستراتيجية يمكن للمكتب أن يتصور حجم المتطلبات المستقبلية والحلول المتاحة لضمان توفير خدمات المياه والكهرباء والصرف الصحي في الإمارة بشكل آمن وفعّال حتى عام 2030، من أجل تطبيق استراتيجيته على أرض الواقع.

وأوضح سيف القبيسي، أن مكتب التنظيم والرقابة هو الجهة المنظمة والمراقبة للقطاع وليس هناك استثمار في مصادر الطاقة البديلة. ويعمل المكتب بفعالية لدعم القطاع من خلال تسهيل عمليات الترخيص ومراقبة أداء مشاريع الطاقة المتجددة الحالية ودعم اختبار وتقييم أداء وتكاليف تشغيل تقنيات الطاقة الجديدة وتعديل السياسات التنظيمية الحالية لاستيعاب مزيج إنتاج الطاقة منخفضة الكربون والمتوقعة بفعالية وكفاءة. وأكد أن إمارة أبوظبي تتمتع بقطاع متقدم ذي معايير عالمية للمياه والكهرباء والصرف الصحي، مشيراً إلى أن مكتب التنظيم والرقابة بالتعاون مع مختلف شركائه في القطاع يشجع على الاستخدام الرشيد للموارد الثمينة للإمارة من خلال حملات التوعية التي ينظمها لتشجيع المستخدمين على ترشيد الاستهلاك.

كما يصدر مكتب التنظيم والرقابة تعليمات وأدلة ومعايير الممارسات المعتمدة التي توفر إطاراً تنظيمياً عاماً لضمان توفير خدمات المياه والكهرباء والصرف الصحي بشكل آمن وفعّال، ولفت القبيسي إلى أنه لايوجد نظام أو قانون جديد يتعلق بتزويد ونقل الماء والكهرباء للجمهور، مشيراً إلى أن شركات التوزيع في الإمارة هي التي تتعامل بشكل مباشر مع المستهلكين.

وأشار إلى أن مكتب التنظيم والرقابة حريص على تضمين الاستدامة ومراعاتها في قراراته كافة ؛ سواء التي تخص النطاق المؤسسي أو التي تشمل شركاء المكتب، وتأخذ القرارات بعين الاعتبار مختلف الجوانب البيئية والاجتماعية والاقتصادية لمفهوم الاستدامة، إضافة إلى ذلك، يقوم المكتب بإجراء العديد من الدراسات والأبحاث من أجل توفير حلول مستدامة ضمن القطاع عبر مبادرات «مكتب وفّر طاقة» و«مكتب وفّر مياه» التابعين له.

وأشار القبيسي إلى أن المكتبين يقومان بتنفيذ مشاريع مهمة لتوفير المياه، منها مشروع دراسة الاستهلاك السكني ويهدف إلى تعزيز فهم نوعية وكيفية الاستهلاك السكني للمياه عبر استقصاء المعلومات وجمع البيانات الدقيقة الخاصة باستهلاك المياه في الفلل السكنية متوسطة الحجم، و ساعدت المعلومات التي جمعت حتى الآن في تحديد آليات توفير المياه، كما تمكن من اتخاذ الخطوات الصحيحة المبنية على بيانات دقيقة من أجل الارتقاء بإدارة موارد المياه وتعزيز ترشيدها في إمارة أبوظبي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض