• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

مقال

المسؤولية الاجتماعية كنموذج أعمال مبتكر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 02 فبراير 2015

لويك سادوليت

بإمكان الجهود المبذولة في مجال المسؤولية الاجتماعية للشركات أن تعود بالفائدة على المؤسسة وذلك في حال اتباعها نهجاً مبتكراً بالاعتماد على المنفعة المتبادلة.

ولكن العاملين في مجال المسؤولية الاجتماعية للشركات، يواجهون تحديات داخلية صعبة عندما يتعلق الأمر بالتمويل، وعلى الأخص عند العمل في أسواق جديدة.

هناك رأي سائد يفيد بضرورة إعطاء الأولوية لتوزيع نسبة كبيرة من الأرباح المحققة في المدى القصير على المساهمين، بدلاً من تخصيصها لتمويل مشاريع غير أساسية من شأنها أن تساهم في تحقيق متطلبات الاستدامة على المدى البعيد، فما هي الطريقة التي تساعد في إقناع مجلس إدارة شركة بجدوى مشروع وقابليته للتطبيق؟

إن إيجاد مشروع ذي صلة وثيقة بمجال عمل الشركة بالإضافة إلى خطة عمل قادرة على تحقيق أهداف الشركة والمساهمة في نموها، يعد إنجازاً هاماً. وتعتبر « إم بيسا» - أول خدمة دفع بوساطة الهاتف الخليوي – أكبر مثال على ذلك. هدَف مشروع « إم بيسا» (مشروع مشترك بين شركة فودافون وشركة «سفاريكوم» الكينية التابعة لها) في بداياته إلى مساعدة المواطنين الكينيين الذين ليس لديهم حسابات بنكية على استلام وتسديد القروض الصغيرة، وسرعان ما اعتُمدت الخدمة كوسيلة لتحويل الأموال وتسديد فواتير الخدمات. حيث وصل عدد المستخدمين إلى 12.6 مليون في غضون ثلاث سنوات من إطلاق المشروع في 2007، وتم إجراء عشرات الملايين من المعاملات شهرياً أي ما يعادل 30 مليار شلن كيني (375 مليون دولار أميركي). كما تتواجد «إم بيسا» حالياً في أفغانستان، وجنوب أفريقيا والهند وشرق أوروبا.

ظهر هذا المفهوم في 2004 بعد تأكيد دراسة قام بها فريق المسؤولية الاجتماعية لشركة فودافون على تقارير سابقة للأمم المتحدة تفيد بأن تكنولوجيا المعلومات والاتصالات تعد عاملاً هاما في تحسين الظروف الاجتماعية والاقتصادية في البلدان الفقيرة، وبحسب «نيك هيوز» بإمكاننا فعل المزيد وبمقدور الشركات تحويل مبادرات المسؤولية الاجتماعية إلى فرص تجارية حقيقية.

قوبل اقتراح «هيوز» الأولي بالرفض من قبل مجلس إدارة فودافون الذي كان مشغولاً في ذلك الوقت بالتركيز على إطلاق خدمة الجيل الثالث، ولكن اثنين من كبار المسؤولين التنفيذيين وجدوه قابلاً للتنفيذ، لم يتخل «نيك» عن الفكرة وطلب دعماً مالياً من صندوق مساعدة ابتكارات الاستدامة في المملكة المتحدة، وحصل على مبلغ 910 آلاف جنيه استرليني شرط أن تتكفل شركة فودافون بدفع 50% المتبقية من إجمالي كلفة المشروع. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا