• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

8 قتلى مدنيين بقصف للطيران السوري والروسي

الجيش السوري يصل مشارف تدمر بعد معارك عنيفة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 24 مارس 2016

عواصم (وكالات)

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان ووكالة أنباء رسمية أمس، إن القوات الحكومية وحلفاءها تقدموا بمساعدة الطيران الروسي أمس، باتجاه مدينة تدمر التاريخية ليصبحوا على بعد 850 مترا عنها، فيما توقع مصدر عسكري أن تتم استعادة المدينة خلال الساعات المقبلة، بينما شن طيران النظام غارات على منطقة المرج في الغوطة الشرقية لدمشق بالتزامن مع اشتباكات بين قواته وكتائب المعارضة، وأسفر القصف في المناطق السورية عن مقتل 8 مدنيين.وقال المرصد إن الاشتباكات احتدمت حول المدينة بعد أن سيطرت القوات الحكومية على معظم أجزاء جبل قريب بدعم جوي من طائرات حربية سورية وروسية.

ونقلت الوكالة السورية للأنباء (سانا) عن مصدر عسكري قوله إن «الجيش والمتعاونين معه حققوا تقدما على التلال المحيطة بتدمر وعلى مفترق طرق بعد القضاء على آخر تجمعات داعش فيها. وقال جندي سوري للتلفزيون المحلي أمس من محيط تدمر، إن القوات الحكومية تقف على بعد 850 مترا من تدمر، وإنها ستعلن خلال ساعات تأمين المدينة بالكامل واستعادتها.

وذكر المرصد أن قصف الطيران الروسي أحياء في تدمر بريف حمص الشرقي أوقع قتيلا مدنيا على الأقل وإصابة عدد آخر، مؤكدا أن قوات النظام ومليشيات موالية لها تقدمت من جهة جبل الهيال على مشارف تدمر فجر أمس وسيطرت عليه وأزالت الألغام والعبوات الناسفة التي زرعها مسلحو تنظيم داعش، بعد مساندة بقصف مكثف من الطيران الروسي وطيران النظام.وفي ريف حلب الشمالي استعاد تنظيم داعش السيطرة على قريتي تل بطال والأحمدية على الحدود مع تركيا بعدما سيطرت عليها كتائب المعارضة في وقت سابق بدعم طيران التحالف.

كما قصفت قوات النظام المتمركزة في بلدتي نبل والزهراء بالمدفعية بلدة حياة والطريق الواصل مع عندان في ريف حلب الشمالي، مما أسفر عن مقتل 7 مدنيين وجرح 12 آخرين، ونزوح المئات من الأهالي باتجاه إعزاز.

وفي سياق المعارك مع داعش نقلت شبكة سوريا مباشر عن المجلس العسكري الأعلى في مدينة نوى بريف درعا سيطرة المجلس على أطراف المدينة وعدة مناطق فيها بعد اشتباكات مع فصيلين مواليين للتنظيم، هما لواء شهداء اليرموك وحركة المثنى المتشددة، التي كانت سيطرت الإثنين الماضي على بلدتي تسيل وعدوان.في هذه الأثناء، شن الطيران الحربي للنظام غارات على منطقة المرج في ريف دمشق الشرقي، كما استهدفت مدفعيته بلدتي التفاحية والحدادية بريف اللاذقية.

ونفذ التحالف ثماني ضربات جوية قرب ثلاث مدن سورية، قصفت ست وحدات تكتيكية للتنظيم المتشدد وأحد مخازن السلاح.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا