• الاثنين 10 ذي القعدة 1439هـ - 23 يوليو 2018م

«سي إن إن» تبث تقريراً عن «ألونسو الصغير»

الظاهري يقطع 2500 كلم في «كارتينج 2014»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 30 ديسمبر 2014

أبوظبي (الاتحاد)

يستعد راشد الظاهري، أصغر متسابق إماراتي في سباقات الكارتنيج، للمشاركة في بطولة دبي المفتوحة يناير المقبل، بطموح المحافظة على لقبه الذي فاز به في النسخة الماضية، ضمن تحضيراته للمشاركة في افتتاحيات بطولات إيطاليا المفتوحة التي كان قد توج بعدد من مراحلها خلال العام الحالي 2014، بعد أن أنجز أكثر من 2500 كيلومتر من السباقات في حلبات الكارتنيج إيطاليا.

ولفت الطفل الملقب بـ «ألونسو الصغير» أنظار المهتمين بسباقات السرعة، وعلى رأسهم وكالات الأنباء العالمية والقنوات الإخبارية والرياضية، حيث أجرت قناة «سي إن إن» الاميركية حوارا مطولا مع ابن الإمارات حول مشواره والأهداف المستقبلية، لا سيما انه بدأ من سن مبكرة للغاية.

وتطرق الحوار الذي بث منذ أيام إلى العديد من الامور على رأسها البطولات التي شارك فيها الظاهري والألقاب التي حققها والجولات التي قام بها حول العالم لاكتساب مزيد من الخبرات كي يصل إلى الهدف الاسمي وهو وجود سائق فورمولا -1 إماراتي على الساحة العالمية.

واستحوذ راشد الظاهري على اهتمام الصحافة في عام 2014، وتصدرت إنجازاته المحلية والدولية في سباقات الكارتنيج عناوين الصفحات الرياضية.

من جانبه، قال علي الظاهري، والد راشد، ملعقاً على مسيرة ابنه هذا العام، بعد أن أنجز أكثر من 2500 كيلومتر من السباقات في حلبات الكارتنيج إيطاليا، بأن أكبر خطوة حققها راشد هذا الموسم كان مشاركته في البطولة الإيطالية أبريل الماضي عندما بلغ السادسة من عمره، ولكونه أصغر المتسابقين سناً فإن تجربته بالقيادة في المطر والتغلب على ظروف مناخية ورياضية مختلفة ومنافسة مجموعات من السائقين والتدرب على أساليب انطلاقات السباقات المختلفة ساهمت في تطوير شخصيته ومهاراته الرياضية.

وأشار الظاهري إلى أنه علاوة على ذلك فقد اكتسب راشد خبرة جيدة من مشاركته في أنشطة مجتمع الكارتينج الدولي بإيطاليا في هذا السن المبكرة من عمره، وساهمت كل هذه العوامل ليس فقط في تطور مهاراته، بل ايضاً إلى نموه اجتماعياً وفكرياً.

وتابع: «راشد المعروف بـ «ألونسو الصغير» ترك أثراً كبيراً على ساحة الكارتنيج للصغار في إيطاليا ويتمتع بشعبية كبيرة ليس من قبل المعجبين فحسب بل أيضاً من جانب منافسيه الذين يكنون له الاحترام».

وعلى الرغم من كونه حديثاً بالتدرب على الحلبات الإيطالية، إلا أنه سرعان ما أصبح على دراية كاملة ببعض بالحلبات الأكثر شهرة في تاريخ الكارتنيج التي استضافت نجوم الفورمولا-1 في بدايات مشوارهم أمثال آيرتون سينا، مايكل شوماخر، لويس هاملتون، روبرت كوبيكا، فرناندو ألونسو، ويارنو ترولي.

وتدرب راشد خلال الموسم على 11 حلبة جديدة، وشارك في عشر سباقات بإيطاليا وصعد إلى المنصة ثماني مرات.

واكد والد راشد أن أبرز إنجاز لابنه خلال الموسم كان بالتأكيد النجاح الذي حققه خلال نهائيات بطولة أكاديمية بارولين الدولية التي أقيمت في جيسولو 26 أكتوبر 2014 وقال: «إن تفوقه في مثل هذه السباقات النهائية بايطاليا وفي فئة سيارات 60cc كانت بالنسبة لراشد مكافأة على كل العمل الشاق الذي قام به خلال السنة والنصف الماضية».

وعلى المستوى الشخصي قال الظاهري: «سعيد جداً أن أرى هذا التقدم السريع الذي حققه راشد، إن لديه موهبة في سرعة التعلم وآمل أن يستمر في هذا الإطار ولكن أهم من ذلك كله بالنسة لي هو أن راشد يجد المتعة في هذه الرياضة ويكتسب الكثير من الأصدقاء على طول الطريق».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا